حوار توكل كرمان مع مجلة فوربس

مرت 10 سنوات منذ أن حصلت توكل كرمان، "أم الثورة"، على جائزة نوبل للسلام لعملها السلمي في اليمن. ومع ذلك، فإن البلاد مهددة الآن بالانهيار الداخلي بسبب الحرب الأهلية التي تستمر منذ أكثر من 7 سنوات.

وبالتالي، فإن كفاح الحاصلة على جائزة نوبل، التي تعينت مؤخرًا في مجلس الإشراف على الفيس بوك، لم ينته بعد. عادت مجلة فوربس إلى الوضع الحالي في اليمن مع الحائزة على جائزة نوبل للسلام.

 

ما هي الدروس التي تعلمتها بعد عشر سنوات من ثورات الربيع العربي؟

توكل كرمان: "كانت الآمال كبيرة في حدوث تحول جذري. كنا نناضل من أجل دولة المواطنة في ذلك الوقت. إلا أن الحرب أعاقت كل هذه التطلعات وألقت بظلالها على المجتمع بأسره، وبالتالي أدت إلى تأخير هذه التحولات إلى أجل غير مسمى. وجد ملايين الشباب العربي أنفسهم بلا أمل، وفقد أكثر من 100 ألف يمني حياتهم بالفعل. أما في جنوب بلادي، فالتحالف الموالي للسعودية يهدد الوضع الآن بالانهيار . تأخرت الثورات العربية، وأتاح لنا اندلاعها فرصة تاريخية لمواكبة عصرنا. لكن النظام العالمي أيد الثورات المضادة – قد رأت الدول الأخرى في حريتنا تهديدًا لها ودعواتنا للتغيير بمثابة هجوم شخصي.

ومع ذلك، فإن التغيير الذي بدأناه لن يتوقف أبدًا، ويجب أن تنتهي هذه الحرب الأهلية التي عصفت بالبلاد لأكثر من 7 سنوات في أسرع وقت ممكن. أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش نهاية أغسطس 2021 تعيين الدبلوماسي السويدي هانز جروندبرج مبعوثًا جديدًا لليمن، بعد رحيل البريطاني مارتن غريفيث الذي أشار إلى فشل المفاوضات لحل هذا الصراع المدمر. على مدى العقد الماضي، شهد العالم مثل اليمن أنواعًا بشعة من الحروب التي أنشأتها الديكتاتوريات التي تسعى للانتقام من مجتمعاتها الثائرة. ومع ذلك، فإن إرادة الحرية أقوى من الموت والدمار، والمستقبل لنا وليس للقتلة."

 

ما هو أكثر إنجاز تفتخرين به في مجال حقوق المرأة؟ وما هي المشكلة التي ترينها في النضال من أجل تمكين المرأة اليوم؟

توكل كرمان: "تم تخصيص 30% من المقاعد والمناصب الحكومية للمرأة لليمن كما نصت عليه مسودة الدستور الناتجة عن الحوار الوطني. كان هذا قبل أن يقوض الانقلاب المدعوم من إيران، بتواطؤ سعودي وإماراتي، العملية الانتقالية التي أنتجتها الثورة اليمنية.

بشكل عام، كانت قضية حقوق المرأة موضوعًا نخبويًا، ومنفصلة عن المجتمع وغير قادرة على التأثير فيه. لم تثمر كل الجهود الدولية لدفع حقوق المرأة ودورها إلى ما بعد المستويات الدنيا من التواجد والمشاركة. لطالما اعتقدتُ أن الوضع الأفضل للمرأة يتطلب دمج حريتها وحقوقها في قضايا المجتمع ككل. عندما تم إعلاني كحائزة على جائزة نوبل للسلام في 7 أكتوبر 2011، كانت النساء في اليمن وفي جميع أنحاء المنطقة العربية يعتبرن ذلك بمثابة تكريم رمزي لهن. أخرجت ثورات التغيير قضية النساء من الصالات الخاصة في فنادق الخمس نجوم إلى المجال العام، ووصلت مباشرة إلى النساء اليمنيات والعربيات في الخطوط الأمامية للثورات."

 

كيف يمكن لأي شخص في العالم تعزيز حرية المرأة؟

توكل كرمان: "هناك حقيقة واحدة يجب أن أؤكد عليها أولاً وقبل كل شيء: الدفاع عن حقوق المرأة ليس منفصلاً عن الجهود المبذولة لتعزيز حقوق الإنسان والسلام العالمي. هذه ليست معركة انفرادية ولكنها دفاع عن نظام عالمي قائم على الديمقراطية وسيادة القانون ومحاربة الفقر. وبهذا فإن المعركة أكبر مما تبدو عليه للوهلة الأولى.

إن كان التحدي الذي يواجه قضية حقوق المرأة عامًا، فيجب أن تكون الاستجابة عالمية بقدر الإمكان، على الصعيدين المحلي والدولي. إنني أفكر بشكل خاص في قرار مجلس الأمن 1325 بشأن المرأة. قرار هو الأول من نوعه بشأن قضايا المرأة والذي أقر بأهمية تأثير النزاعات المسلحة على النساء والفتيات وكفل حمايتهن ومشاركتهن الكاملة في السلام.

تتيح هذه الرؤية الشاملة إمكانية أن يكون لها تأثير يمكن أن يتجاوز ويديم ما تم تحقيقه فقط على أساس الكوتا أو اتفاقيات الحماية أو حتى التمييز الإيجابي. إن تحرير المرأة مرتبط في الواقع بتحرير المجتمع. إن الدفاع عن سيادة القانون أو الديمقراطية هو بطريقة ما التزام أيضًا بحقوق المرأة".

وُلدت توكل عام 1979 في تعز باليمن وتعلمت من والدها إيجاد الحلول بدلاً من انتظارها، ولم تعد كرمان جسديًا إلى اليمن منذ عام 2014 خوفًا من عدم قدرتها على استخدام صوتها ومواصلة دعوتها العالمية. يتجلى حضورها اليوم في العديد من المحافل والجامعات والفعاليات الدولية لمعالجة القضايا التي تواجهها المرأة في اليمن والوطن العربي. وتواصل العمل مع مؤسستها، التي أُنشئت عام 2005، "صحفيات بلا قيود".

 

ماذا كانت دوافعك لإنشاء صحفيات بلا قيود ؟ وما هي دوافعك التي تدفعك للعمل؟

توكل كرمان: أسستُ منظمة صحفيات بلا قيود في وقت كانت فيه الحقوق والحريات وهامش الديمقراطية في اليمن خاضعة لشرعنة وإجراءات تقييد حرية التعبير. حاول النظام اليمني، بعد حرب 1994، إلغاء الهامش الواسع لحرية التعبير المنصوص عليه في دستور اليمن الموحد لعام 1990. لقد ناضلنا من أجل مشاكل مجتمعنا وضد المظالم التي تواجهها فئات المجتمع. هذا هو واجب الصحفيين الأحرار. مثلما هو الأمر معركة للدفاع عن الصحفيين والصحفيات، فهو أيضًا يتعلق بإلقاء الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان في مجتمعنا، وجعلها علنية والدفاع عن حقوق وحريات جميع المواطنين، رجالًا ونساءً.

لا يوجد هدف أعظم في الحياة من النضال من أجل قضية عادلة. بغض النظر عن مدى أهمية أهدافك الشخصية، فإنها ستكون أقل أهمية من أهداف المجتمع. هذه هي الأهداف التي تضعك على طريق التغيير العالمي لكل من حولك."

في النهاية، تؤمن كرمان بالنضال من أجل قضية أكبر منها. لا تستسلم وتثبت أن إرادة الشعب أقوى من أي شيء آخر. تستوحي توكل كرمان نضالها من غاندي ومارتن لوثر كينغ، ورسخت نفسها بالسلام كمصدر إلهام للكثيرين. ويبقى شعارها: "إرادة الحرية أقوى من الموت والدمار، والمستقبل لنا، وليس للطغاة والقتلة".

 

لقراءة المقابلة على موقع مجلة فوربس اضغط (هنــــــــــــــــــــا)

Subscribe now to get my updates regularly in your inbox.

Copyright © Tawakkol Karman Office

Search