English

نص حوار الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان مع مجلة فانيتي فير الاسبانية

حاورها: مونيكا بارجا - أجرت مجلة "فانيتي فير" الاسبانية في عددها الصادر في شهر اكتوبر الجاري، حواراً مع الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، تحدثت فيه عن الأوضاع الحالية في اليمن وكيفية إنهاء الحرب وإحلال السلام، وكذا الارهاب الدولي والربيع العربي، فيما يلي نصه:

توكل كرمان المولودة في (اليمن، 1979)، شاركت في ساحة الحرية بتعز خلال احتجاجات الربيع العربي ضد الرئيس علي عبدالله صالح، الذي تمت الإطاحة به. اليوم، بلدها في حرب أهلية، ولا تستطيع العودة إلى ديارها، الحائزة على جائزة نوبل للسلام في عام 2011 (كانت أول امرأة عربية تنال الجائزة)، وصلت إلى مدريد للتحدث في ملتقى "نساء ضد الإفلات من العقاب" بالتنسيق من جمعية المرأة الغواتيمالية، في لا كاسا انسينديدا.

ماذا حدث بعد الثورة؟ لماذا كانت هناك نكسة ضد الديمقراطية في الشرق الأوسط؟ ما هو الدور الذي تلعبه القوى الدولية في الصراع؟

توكل كرمان تقضي وقتها في رفع صوتها ضد الوضع الحالي، ودعم حرية التعبير من خلال تأسيسها منظمة صحفيات بلا قيود، هذا ما قالته لنا الناشطة المعروفة باسم "تشي جيفارا" اليمن.

* تم منع معظم الصحفيين من الوصول إلى اليمن. كل من المملكة العربية السعودية والفصيل المعارض (الحوثيين والمخلوع صالح) يمنعان الإبلاغ عن ما يحدث في البلاد، لماذا لا يريدون أن يرى العالم مايحدث؟
- لسوء الحظ، يواجه الصحفيون الدوليون واليمنيون عقبات كثيرة أمام تغطية الوضع في اليمن، حتى في داخل البلد. وقد تعرض الصحفيون اليمنيون للاعتداء، وألقي القبض على معظمهم وأرسلو إلى سجون ميليشيات الحوثي والرئيس السابق علي صالح. وقد أغلقت ميليشيات الحوثي تقريبا جميع الصحف اليمنية، تماما كأجهزة التلفزيون. الصحافة معرضة للخطر. ومن ناحية أخرى، فإن التحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، لا يسمح أيضا للصحفيين الأجانب بدخول البلاد، كلا الجانبين لا يريدون أن تظهر الحقيقة، انهم لا يريدون للجمهور لمعرفة الحقيقة، وهذا أمر سلبي جدا. إنها نتيجة الانقلاب، والتحالف.


* هل تعتقدين أن الصحافة الدولية تغطي الصراع بشكل جيد؟
- لا، أنها لا تفعل ذلك جيدا. إنهم لا يكادون يبلغون عن ذلك، وعندما لا تعطي وجهة نظر كاملة، فإنها تقدم وجهة نظر جانب واحد. من المهم جدا أن تعرف الوضع الحقيقي. كان هناك انقلاب، ثم ثورة مضادة بقيادة الرئيس المخلوع صالح وميليشيات الحوثي، بدعم من إيران. كان ذلك في عام 2014. ثم، في مارس 2015، حدثت حرب أخرى بعد تدخل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، ليس فقط وجود السعودية في اليمن، بل أيضا الحرب الداخلية التي أثارتها ميليشيات الحوثي والرئيس السابق صالح، لا يريد أي من الطرفين أن تكون اليمن جمهورية، وفيها ديمقراطية، وهي ضد حقوق الإنسان. فالصحافة الدولية لا تتطرق لذلك، ولهذا السبب، ندعوهم إلى الحديث عما يحدث، والتحقق منه.

 

* لماذا فشلت عملية السلام؟
- لأنهم ليس لديهم الإرادة لتحقيق السلام. كما لا توجد ضغوط دولية ضد الحوثي وصالح، ولا ضد التحالف، انهم لا يريدون وقف هذه الحرب. وإذا أردنا تحقيق سلام مستدام في اليمن، هناك حاجة إلى حل شامل، وما أضعه دائما كخيار، وما أسعى إليه هو أن يؤدي الحل إلى يمن مستقر بدون ميليشيا، وأن تبسط الدولة نفوذها على كافة مناطق اليمن، والبدء بتنظيم استفتاء على الدستور.
من ناحية أخرى، على السعودية والإمارات العربية المتحدة التوقف عن قتل المدنيين، وإعادة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي، وتسليم الموانئ والمطارات والأراضي التي يسيطرون عليها. لماذا تسيطر دولة الإمارات العربية المتحدة على البلاد؟ هم لا يريدون أن يستقر اليمن.

 

* كيف تستفيد الأطراف المستفيدة من النزاع؟ 
- الحوثيون يسيطرون على الشمال، حيث أغلبية السكان، ويعتبرون امتداد للنفوذ الايراني في اليمن. المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تسيطران على المطارات، والمنافذ المائية الرئيسية، والجزر. اليمن بلد غني جدا، ويأملون أن يكونوا قادرين على السيطرة على البلاد بأكملها يوما ما. إنهما ضد الديمقراطية منذ البداية، لأنهم يخشون أن يتم تصدير الديمقراطية إلى بلدانهم. نفس ما حصل للرئيس المخلوع صالح فالديمقراطية منعته من توريث الحكم لأسرته، والحوثيون يريدون حكم البلاد بادعاء أن لديهم حق إلهي، لكن اليمن دولة عظيمة، شعبها يضحي، ويكافح، ولن يتخلى عن مبادئه.

 

* قالت الأمم المتحدة إن أكبر أزمة إنسانية في العالم تحدث في اليمن. لماذا لا تتخذ تدابير أكثر قوة؟
- إنها أزمة إنسانية حقيقية، وقبل ذلك ما حصل هو انهيار للدولة. هناك الكثير من الدعم الإنساني، لكنه لا يصل إلى الناس، لا تزال هناك عدة أسئلة من دون إجابة. أين هي المساعدة؟ إلى أين تذهب؟ لماذا لا يستفيد الناس منه؟ وينبغي أن يكون كل شيء أكثر شفافية. ما هو مسار المال؟ هناك الكثير من المساعدات، ولكننا لا نعرف أين هي، وخاصة في الأراضي الخاضعة لسيطرة الحوثي، لذلك أنا لا أعرف. وندعو الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، والقطاع الخاص، إلى العمل ومساعدة اليمنيين.

 

* ما هي خصوصيات بلد كاليمن؟
- إنه بلد غني جداً، لا سيما في تاريخه الممتد لأكثر من 5000 سنة، وتشكلت فيه العديد من الحضارات القديمة، ونشأ فيه أقدم نظام ديمقراطي، قبل 3000 سنة كانت هناك ديمقراطية في اليمن. اليمن همش بسبب رئيسي وهو الفساد، لدينا الثروة والغاز والنفط والثروة السمكية، وبعض من أجمل الجزر (لهذا السبب تغزونا الإمارات العربية المتحدة)، والناس يعملون بجد، والطقس رائع، لا حار جدا ولا بارد جدا، وليست صحراوية. 

 

* تحديداً في عام 2007 طلب من النظام الرحيل، ماذا حدث بين ذلك الوقت والربيع العربي في عام 2011؟
- كانت فترة مثيرة جدا للاهتمام، وكان الشعب يعد للثورة، وقبل ذلك، أقمنا العديد من الاحتجاجات والفعاليات السلمية، مع وجود قوي للنساء، وهو أمر غير طبيعي بالنسبة للمجتمع اليمني. أقمنا احتجاجات كل يوم ثلاثاء أمام مقر الحكومة، الفرق بين نضالات ما قبل 2011 والصراعات اللاحقة هو أن مطالبنا كانت تركز من قبل على الإصلاحات والدفاع عن حقوق الإنسان والإصلاحات الاقتصادية ومكافحة الفساد ووقف الحروب الداخلية ومكافحة الفقر. ولكن لم تحصل تغييرات من قبل النظام، وتوقفت المساعي في ذلك الاتجاه ولفترة طويلة لم يستمع إلينا. لذلك قررنا التوقف عن المطالبة بالإصلاحات والتغييرات، رأينا أن الحل هو تركه، وفي عام 2011، غيرنا الاستراتيجية.

 

* ماذا كان يمثل الربيع العربي للمرأة؟
- كان ذلك انتصارا. لقد كسرن المخاوف حولهن، وحررن أنفسهم من الفتاوى الدينية، والتقاليد السلبية. وظهرن كشخصيات مهمة وقدن الثورة، وشاركن في صياغة الدستور، وكان ذلك انتصارا عظيماً للمرأة في المنطقة، ثم عملن في البرلمان خلال المرحلة الانتقالية، وكن في الحكومة ... كشخصيات أساسية، وليس كديكور. عندما جاءت الثورة المضادة والانقلاب عسكري انهار كل شيء، فالنساء تعاني من الحرب وتسلط الميليشيا والغارات الجوية. لكنهن لا زلن يعتقدن أن هذا أمر مؤقت، ويؤمن بالمستقبل، ويعملن جاهدات من أجل الأجيال القادمة. إنه ثمن باهظ، ولكنه طريقنا إلى السلام والعدالة.

 

* كيف هي الحياة حالياً في البلاد؟
- إنها حياة في ظل الحرب والانقلاب والميليشيات. تستمر الحياة، ولكنها حياة سيئة. المناهج المدرسية تم تغييرها بشكل سلبي وحولت زعيم الميليشيا إلى إله، وعززت الأفكار العنصرية، أما في الجنوب، فالحياة مستقرة نسبياً، ولكنها لن تكتمل حتى يعود الرئيس هادي.

 

* عقب الهجمات الارهابية التي وقعت في برشلونة الشهر الماضى، كانت هناك انتقادات كثيرة لاتفاقيات بيع الاسلحة بين اسبانيا والمملكة العربية السعودية. كيف تؤثر هذه الأنواع من الاتفاقيات على دول الغرب والدكتاتوريات العربية؟
- أولاً أنا حزينة جدا وغاضبة لما حدث في برشلونة، وأنا أعبر لكم عن خالص تعازي. واعتبر هجوم حلينا نحن. أنا حزينة جدا، ليس فقط لأنهم يدعون العمل نيابة عن الإسلام، ولكن لأن هناك أناس ماتوا. وسائل الإعلام الدولية، الشعب، السلطات، تركز على كونهم مسلمين، لا يقولون انهم مجرمين. ونحن نعاني في المناطق العربية من هذا النوع من الإرهاب كل يوم. ما حدث في برشلونة نحن نعاني منه كل يوم. فالإرهابيون يصبحون أقوى نتيجة استبداد الدكتاتوريات. وإذا أردنا محاربة الإرهاب، علينا أن نحارب الديكتاتوريات، وهذا أمر هام جدا؛ فالإرهاب والدكتاتوريات وجهان لعملة واحدة، وكلاهما يدعم بعضهما البعض. وقد حدث هذا الإرهاب بعد أن رفع الناس أصواتهم ضد الديكتاتوريات. لماذا يبقى بشار الأسد على عرشه؟ من يحميه؟ من المستفيد من جرائم داعش؟ إنها الدكتاتوريات التي تنتج الإرهاب كفكرة وعلى شكل ميليشيات، وفي ظل الصمت الدولي ينتج هذا الوضع. يجب أن نوقف الظلم، يجب أن ندعم الناس في نضالهم من أجل الديمقراطية، وتعزيز التنوع الديني. كيف يمكننا أن نفعل ذلك؟ كيف يمكننا وقف التطرف؟ من المستفيد من هذه الجرائم؟ 

 

* متى كانت آخر مرة كنت في اليمن؟ 
- وكان ذلك في سبتمبر 2014، عندما حدث الانقلاب، غادرت اليمن ولم أتمكن من العودة لأن البلاد تحت احتلال الحوثي، ولأنهم وضعوا اسمي على القائمة السوداء. في ذلك الوقت كانت الميليشيا تعتقد أنني في اليمن وفرضت علي الإقامة الجبرية، ولكن لحسن الحظ كنت خارج البلاد، وقررت عدم العودة إلى أن يتم تحرير البلد سلميا.

 

* لديك ثلاثة أطفال. كيف ترين المستقبل بالنسبة لهم؟ 
- آمل أن يعيشوا في عالم يحترم حقوق الإنسان والمواطنة. الآن نحن نعاني من العنصرية الدكتاتورية، فهي تفصل بين الناس. إن ما يريدونه هو أن يعيشوا في عالم يحترمون فيه بعضهم البعض، ولن تكون هناك ديكتاتوريات ولا فساد ولا عنصرية ولا إرهاب. هذا ما أتوقعه، وما أقاتل من أجله. أنا واثقة من أن أولادي سيعيشون في اليمن كدولة حرة وجميلة تحترم القانون، جميع اليمنيين يضحون من أجل أطفالنا.

 

 

لقراءة المقابلة كاملة من موقع مجلة "فانيتي فير" الاسبانية اضغط (هنـــــــــــــــــــــــــــا)