English

نص حوار الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان مع قناة روسيا اليوم

أجرت قناة "روسيا اليوم" باللغة الإنجليزية حواراً مع الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان ناقش مستقبل اليمن بعد مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح و المأساة التي تفشت في اليمن وهددت مستقبل البلاد.

* توكل كرمان، الصحفية والناشطة اليمنية، الفائزة بجائزة نوبل للسلام، مرحباً بك في عرض اليوم. إنه لشيء رائع حقاً أن تكوني معنا، قد قتل الرئيس اليمني السابق صالح من قبل حلفائه السابقين، الحوثيين. تحالفهم الذي حارب التحالف بقيادة السعودية أصبح لا شيء، هل وفاة صالح صالحة لليمن أم أنها ستجعل الوضع أسوأ؟

 

** شكرا لكم على استضافتي هنا، إنها نهاية مأساوية حقا للرئيس علي صالح، ونحن لم نتمنى له هذا، لقد قمنا بثورة سلمية، وأجبرناه على الرحيل سلمياً، وأعطينا له الحصانة، سمحنا له أن يتحكم بالأموال -المليارات من الدولارات التي خزنها خلال 33 عاما في السلطة،ولسوء الحظ، اختار أن يكون حليفاً مع ميليشيا الحوثي.

 

وكما كان يفعل دائماً، كان يرقص مع الثعابين والآن الثعابين قتلته. السؤال الآن -ما بعد وفاة علي صالح؟ هذا شيء مهم جدا. هل سيتدهور الوضع في اليمن؟ هل سيستمر هذا الانقلاب؟ هل ستستمر الحرب؟ يجب تكون هذه الإجابة على هذه الأسئلة من قبل الشعب اليمني. يجب أن يكون الشعب اليمني الآن هو الذي يعمل على حل، ووقف الحرب والانقلاب.

 

* سنتحدث عن هذا بالتفصيل، والآن بعد وفاة الرئيس صالح، هل تعتقد أن يبدأ الموالون لصالح في صراع ضد بعضهم البعض للاقتتال من أجل السلطة؟

 

** نحن في حرب داخلية وإقليمية، كما تعلمون، الحرب مستمرة داخل اليمن. لا شيء أسوأ مما يحدث الآن، كيف يمكننا وقف هذه الحرب؟ كيف يمكننا وقف هذا القتال بين اليمنيين وبين السعوديين والإمارات العربية المتحدة وإيران؟ هناك الكثير من الأشياء اللازمة. دعونا لا نتحدث عن الماضي، دعونا نتحدث عن المستقبل. كيف يمكننا منع أي تصعيد في هذا الصراع؟

 

*على سبيل المثال، سيناريو واحد هو ما يقترح الرئيس هادي الآن وهو المدعوم من السعوديين، حيث قال إنه سيعلن العفو عن كل من يتوقف عن قتاله، هل تعتقدين أن هذا الوعد يمكن أن ينهي الحرب؟

 

** بالطبع، لا، إنني أدعو الرئيس هادي، رئيسنا الشرعي، إلى فتح الحوار، لبدء التفاوض مع ميليشيا الحوثي، مع جميع الأحزاب في اليمن،وعليهم إيجاد حل ووقف الحرب.

 

نحن الآن في المرحلة التالية بعد وفاة علي صالح، وهناك الآن الكثير من الفرص لإحلال السلام في اليمن. وعلى الرئيس هادي والحكومة الشرعية أن تبدأ حواراً مع الحوثيين. ولكن أيضا على الحوثيين الآن أن يعلنوا أنهم مستعدون لتسليم الأسلحة إلى الحكومة الشرعية.

 

* الرئيس السابق صالح طالب السعوديين داعيا إلى رفع الحصار على اليمن - مع وفاة صالح، هل هناك المزيد من الأمل في نهاية الحصار؟

 

** هذا واجب التحالف العربي. الآن ادعت السعودية والإمارات العربية المتحدة أنهم يساعدون الرئيس الشرعي في استعادة سلطته في اليمن. ويزعمون أنهم يقفون إلى جانب الرئيس الشرعي هادي، ولكن، للأسف، في الواقع أنهم يحتلون اليمن، حيث يحتلون حوالي 70٪ من الأجزاء المهمة من مقاطعات محررة: الموانئ والجزيرة والمطارات. كما أنهم يخلقون ميليشيات أخرى، موالية لهم، مدعومة من الإمارات على وجه الخصوص.

 

* كان التحالف العربي قد عرض اليمن لحصار منذ سنتين، ويقول السعوديون إنه يهدف إلى منع تهريب الأسلحة إلى المتمردين الحوثيين. وتقول الأمم المتحدة أنه يخلق كارثة وشيكة حيث تنفد المدن من الوقود والمياه النظيفة و400 ألف طفل يتضورون جوعاً، لماذا يخشى السعوديون من تهريب الأسلحة أكثر من التسبب في هذه المأساة الإنسانية الشنيعة؟

 

** صحيح أن اليمن يعاني الآن من أسوأ أزمة إنسانية بسبب الحرب والإنقلاب والحصار، هذه كارثة حقيقية للشعب اليمني. وهم الآن يعانون من الأمراض والمجاعة ونقص الكهرباء والحصول على المياه النقية ونقص التعليم ... نعم، نحن نعاني من كل هذه الأمور ويجب وقف هذه المعاناة. وينبغي رفع هذا الحصار.

 

* ولكن بعد ذلك هناك شيء آخر، دعونا نتخيل رفع الحصار، من المأمول أن تبدأ المعونات في التدفق إلى من يحتاجونها. ولكن ماذا لو يتسبب ذلك أيضاً بتدفق الكثير من الأسلحة إلى اليمن؟

 

** إذاً، ما هو الحل الذي نطالب به إذا كانت السعودية والإمارات تريدان حقاً أن يحل اليمن مشاكله وأن يتغلب على الإنقلاب ، إذاً يجب أن يدعموا الرئيس الشرعي و أن يسمحوا له بالعودة إلى اليمن والحكم في 70٪ من المناطق المحررة.

 

يمكن للرئيس هادي والجيش معا السيطرة على الأسلحة الموجودة هناك. كيف؟ كما قلت، نحن بحاجة إلى حوار مع الحوثيين والمجموعات الأخرى. والشيء الأكثر أهمية الآن هو نزع سلاح الميليشيات. لذلك، نحن اليمنيين، يجب أن نساعد أنفسنا. وينبغي أن نحل مشاكلنا ويمكننا أن نفعل ذلك.

 

* ولكن كيف يمكنك حل المشاكل الخاصة بكم إذا كنتم تحت الحصار؟ أنتي تدعين إلى رفع الحصار، وهناك شخصيات عامة أخرى تدعو إلى إنهاء هذا الحصار، لماذا، هل تعتقدين أن السعوديين سوف يستمعون إليك إذا لم يستمعوا إلى المنظمات الإنسانية العديدة وحتى الأمم المتحدة؟ ما الحوار الذي تتحدثين عنه؟

 

** للأسف ليس هناك ما يكفي من الضغط، وينبغي للمجتمع الدولي أن يفعل ذلك، ينبغي أن يطلب من السعوديين لماذا يفعلون ما يفعلونه.

 

وحتى الآن كانت هذه مجرد بيانات، وبالمناسبة، تسألينني عن الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات. ولكنك لا تسألينني عن الحصار الذي يقوده الحوثيون وتدعمه إيران.

 

 منذ عام 2014 تحاصر مدينة تعز، والآن يعاني الشعب اليمني من حصارين! وينبغي رفع هذه الحصار الآن! لماذا رئيسنا قيد الإقامة الجبرية في الرياض ؟! لماذا لم يعد إلى عدن ؟! لماذا تحتل دولة الإمارات العربية المتحدة أهم المناطق في الجنوب ؟! لماذا يخلقون الميليشيات ؟! والآن أدعو التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات إلى السماح لرئيسنا بالعودة إلى عدن وحكم اليمن من هناك.

 

* الآن أنتي حاصلة على جائزة نوبل للسلام -حصلتي على الجائزة لدورك في ثورة 2011 في اليمن. وبعد خمس سنوات، والثورة لم تحقق السلام، تدمرت بلدكم بالحرب والصراع على السلطة الذي بدأ في ذلك الوقت، فهل كان يستحق كل هذا العناء؟

 

** بدأ الشعب اليمني ثورة سلمية كبيرة في عام 2011. وقد ترك الملايين من الناس أسلحتهم (أكثر من 70 مليون قطعة) في المنزل، وذهبوا إلى الشوارع بالورود أمام قوات علي صالح. لذلك، قام الشعب اليمني بعمل عظيم في إقامة بلد جديد يقوم على الديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون.

 

لقد قمنا بعمل عظيم خلال الفترة الانتقالية. لقد جمعنا جميع الأطراف، حتى ميليشيا الحوثي وعلي صالح تحالف على طاولة واحدة وقمنا بحوار وطني كبير. لقد كتبنا مسودة عظيمة للدستور. كنا مجرد خطوات قبل وضع هذا الدستور في استفتاء، ولكن حدث الانقلاب. الانقلاب والفوضى والحرب ليست نتيجة الثورة السلمية، بل الثورة المضادة والصراع الإقليمي. لذلك ليس خطأنا، ولكننا ما زلنا في ثورتنا، ولن نتخلى عن حلمنا في التغيير وسننتصر بالطبع.

 

 * الآن، لُمتي الحوثيين للتسبب بهذه الأزمة، وهم جانب واحد في الصراع اليمني. ولكنك تتحدثين أيضاً ضد السعوديين الذين يقاتلون الحوثيين من أجل الرئيس هادي. هل هناك أي شخص داخل اليمن تريد العمل معه؟

 

** هل تعتقدين أن اليمن مقسم من قبل الجماعات المدعومة من إيران والسعوديين والإمارات؟ لا! الشعب اليمني يملك طريقه الخاص واستراتيجيته ورؤيته الخاصة للسيادة والديمقراطية والسلام والتنمية في بلدنا. لذلك نحن لا نواجه خيار الوجود مع هذا أو ذاك الجزء.

 

* لقد تم نفيك من الجزء الذي يحتله الحوثيون في البلاد، ولكن ما الذي يمنعك من العودة إلى تلك المناطق التي لا يسيطر عليها؟ بعد كل ما قلت للتو أن اليمن لا ينقسم إلى جزء واحد تدعمه إيران وآخر تدعمه السعودية .. فلماذا لا تعودين؟

 

** كما قلت لك، فإن 70٪ من المناطق المحررة من الحوثيين وقوات علي صالح يسيطر عليها السعوديين والإماراتيين، وأنا ضدهم. وهم ينشئون ميليشيات في هذه المقاطعات.

وأنا واثقة من أنها ليست أفضل من ميليشيات الحوثي. إنهم لا يريدون أن يكون بلدي ديمقراطياً، ولا يريدون أن تنجح ثورتنا السلمية. هناك محافظات أخرى، لا يسيطر عليها الحوثيون ولا السعوديون ولا إيران، مثل مأرب، ولكن، للأسف، لن أتمكن من الذهاب إلى هناك لأنه لا توجد خطة تضمن حريتي في الحركة حتى أستطيع أن أقول للعالم عن الوضع في اليمن.

 

* لقد رأيت لك العديد من الخطب وتلقي الدكتوراه الفخرية في الغرب، فهو من الجيد أن نرى الجمهور الغربي على علم بالوضع، ولكن كيف بالضبط أنت تقومين بمساعدة اليمنيين أنفسهم؟ هل لديك اتصالات على الأرض من خلالها يمكنك أن تفعل شيئا للشعب؟

 

توكل كرمان: نعم، بالطبع، أنا في المنفى الآن، ولكنني في اليمن في نفس الوقت، هناك الكثير من الناس داخل اليمن، في أجزاء مختلفة منه، أعمل معها.

 هؤلاء هم أناس سلميين وممن يعارضون احتلال اليمن من قبل السعوديين والإماراتيين، وكذلك من هم ضد الإنقلاب والحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح.

 أنا مع هؤلاء الناس داخل اليمن وخارجه، والشيء الأكثر أهمية هو أنني أحمل الأمل في السلام في بلدي.

 

* في عام 2011، تحدثتي ضد الرياض للتدخل في شؤون اليمن، ولكن وفقا لتسرب كابل صدر عن ويكيليكس قمتي بترتيب اجتماعات سرية مع ممثل سعودي في الأمم المتحدة في ذلك الوقت وطلب المساعدة .. هل هذا صحيح؟

 

** بالطبع، هذا صحيح، على الرغم من أن ويكيليكس لم يذكر أنني قمت أيضاً قمت بزيارة السفارات الروسية والأمريكية والبريطانية والفرنسية والقطرية والكويتية والعمانية وسائر السفارات الأخرى في مجلس الأمن الدولي في نيويورك لجعلها تنظر في الوضع في اليمن، وتعرف أكثر عن الثورة السلمية ومساعدة الشعب اليمني في محاربة الدكتاتور علي عبد الله صالح والاستماع إلى صوتنا.

 

* لقد قلت أيضا إن قادة التحالف السعودي سيحاكمون على الجرائم التي ارتكبوها في اليمن، كيف تتخيلي أن هذا يحدث عندما يدعم التحالف من الدول العربية وحلفاؤها الغربيون؟ من سيحاكم السعوديين؟

 

** أدعو إلى تقديم جميع مرتكبي الجرائم ضد حقوق الإنسان إلى العدالة في جميع أنحاء العالم، إنني أدعو المحكمة الجنائية الدولية إلى القيام بعملها. ولسوء الحظ، فإنه لا يقوم بواجبه تجاه أولئك الذين يعانون من الدكتاتوريين والمذابح ليس فقط في اليمن، ولكن في سوريا وميانمار، وفي جميع أنحاء العالم.

 

* مع تحالف واحد يقاتل تمرد، والمتمردين نفسه يقاتل حلفائه في الوقت نفسه، قد أعطيت القاعدة فرصة للإستفادة من الفوضى. هل يخاطر اليمن بالهبوط إلى الجهاديين، في حين أنه مشغول بالقتال؟

 

** إذا كنت تريد محاربة تنظيم القاعدة وأية جماعة إرهابية أخرى، فليس كل شيء يتعلق بالحل الأمني، هناك حل آخر غير استخدام الأسلحة. والحل الآخر هو دعم الديمقراطية والحركات السلمية والتنمية والعدالة، هذا مهم جداً.

كان الناس في اليمن وجها لوجه مع التطرف خلال فترة علي صالح، تذكري، بعد عامين من ثورتنا السلمية في عام 2011 لم يكن هناك ذكر للقاعدة، لقد أعطينا بديلا وكان هذا النضال السلمي، وقد أغلقت الكراهية والتطرف بأصوات الشعب السلمي وهتافهم.

 

* هل تعتقدين أنه يجب أن يكون هناك تدخل عسكري في بلدك؟ هل يمكن لبعثة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة أن تنقذ الوضع؟

 

** بالطبع، لا، إنني أدعو جميع الشعب اليمني إلى البدء في حل قضاياهم بأنفسهم. يمكن لليمنيين وقف هذه الحرب، ويجب على التحالف العربي والسعودية والإمارات أن يوقفوا احتلالهم لليمن، وعليهم أن يسمحوا لرئيسنا بالعودة إلى اليمن ومساعدة اليمنيين على بناء بلادهم دون أي تدخل عسكري.

 

* شكرا جزيلا لكٍ توكل على هذه المقابلة العاطفي، أتمنى لكي كل التوفيق في كل مساعيك المستقبلية، وقبل كل شيء أتمنى السلام لبلدكم الحبيب.

 

 

لمشاهدة وقراءة الحوار باللغة الانجليزية على الرابط التالي:

https://www.rt.com/shows/sophieco/412393-civil-war-yemen-iran/