English

توكل كرمان في حوار مع صحيفة البلاد الجزائرية: مواقفي من سياسات الاخوان المسلمين في مصر التي قد تخطئ احياناً وتصيب حينا لايعني قبولي بقتلهم ومحاولات اقصائهم

حاورتها: فاطمة حمدي - أكدت الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، في حوار مع صحيفة "البلاد" الجزائرية على موقفها تجاه "الربيع العربي"، معترفة أنه فشل "ظرفيا"، لكنه سيعود ليحقق أهدافه الأولى التي سطرتها الشعوب.

* انتقد البعض، ما وصف بـ"تبريرك لضربات عاصفة الحزم" في اليمن، بما تردين على هؤلاء؟
أنا لا أبرر لأحد، هناك انقلاب دموي يريد استعباد اليمنيين وجعلهم عبيدا، وهذا ما ارفضه، الرئيس الشرعي للبلاد طلب دعم التحالف العربي، وهذا ما حصل. أنا لا أعطي صكوك براءة لأحد، فأنا أدين أي عمليات للتحالف تستهدف مدنيين فكيف يقال أني أبرر.
قلت في مناسبات كثيرة، وهذا ما أؤمن به، أنا أنتمي لثورة سلمية تمجد اللاعنف في مواجهة العنف، لكن لا استطيع أن افرض على السلطة الشرعية خياراتي، كما لا استطيع أن أقول للذين يقاومون ميليشيا الحوثي التي تذهب لاحتلال مناطقهم وقصف بيوتهم وحرق مزارعهم، وتفجير مساجدهم، لا تفعلوا ذلك. لقد ادخلت ميليشيات الحوثي وصالح والمدعومة من إيران البلاد في نفق الحرب، في الوقت الذي كنا على بعد اسابيع من الاستفتاء على دستور جديد، وإجراء الانتخابات. إنه مأزق كبير، ونحن نحاول أن نتجاوزه بأقل الخسائر.

* تتمسكين بنظرية "نجاح الربيع العربي" وسط كل الدمار الذي شهدته المنطقة خلال السنوات الست الأخيرة؟
لنقل من الذي أحدث هذا الدمار أو لا، حسنا، أعداء الربيع العربي من فعلوا ذلك. دعوني أقول لكم: أنا متمسكة بأن الربيع العربي فشل مؤقتا ولكن سوف ينتصر في النهاية. الانقلابيون ليس لديهم ما يقدمونه، هم يعرقلون مسيرة الربيع وحسب، لكن إرادة الربيع العربي أقوى من كل المؤامرات، فالشعوب العربية لن يهدأ لها بال حتى تحصل على حرياتها، وهذا ما نادى به الربيع العربي، وهو ما سوف يحدث.

* نقل مؤخرا الرئيس هادي مجلس النواب إلى عدن، إلى أي مدى يعتبر هذا القرار حكيما، ويعكس رغبة الشعب اليمني؟
أعتقد أن قرار الرئيس عبدربه منصور هادي بنقل إلى البرلمان من صنعاء قرار صائب، فالبرلمان كمؤسسة من مؤسسات الدولة يجب أن تتواجد في العاصمة المؤقتة وهي مدينة عدن، لا يجدر للبرلمان مهما كان رأينا في شرعيته البقاء في العاصمة المحتلة من قبل ميليشيا الحوثي وصالح. اليمنيون رغم عدم رضاهم على دور البرلمان في التصدي للانقلاب فإنهم لا شك رحبوا بهذه الخطوة كونها تنزع أي شرعية متوهمة للانقلابيين، وتسرع من إسقاطهم.

* في رأيك، ما مصدر سلاح الحوثي وما مصدر قوته؟
هناك اكثر من مصدر يغذي ميليشيا الحوثي بالسلاح، المخلوع علي عبدالله صالح كان يعطيهم السلاح حتى اثناء حروب صعدة لإنهاك الجزء المعارض من الجيش لسيناريو التوريث، والمصدر الثاني من نهبهم معسكرات الجيش اليمني. أما المصدر الثالث فمن ايران، وبالمناسبة اصدرت لجنة الخبراء التي شكلها مجلس الأمن لمتابعة الشأن اليمني تقريرا تضمن معلومات تفيد بوجود انواع من الأسلحة لدى الحوثيين لم تكن ضمن الأسلحة المستخدمة من قبل الجيش اليمني، وكما تعلمون تم الامساك قبل الانقلاب العسكري واثناء الحرب بسفن إيرانية تحمل عتادا عسكريا للحوثيين.

* في الذكرى السادسة لـ"ثورة"فبراير، أين هي مطالب الشعب اليمني المنتفض قبل ست سنوات؟، وما هو واقع اليمن اليوم؟
مطالب الشعب اليمني تتلخص في بناء دولة مدنية تقوم على مبادئ المواطنة المتساوية وسيادة القانون وحقوق الإنسان، وهذا كان غير موجود قبل الثورة، نحن نكافح من أجل إسقاط انقلاب دموي قام بتقويض مؤسسات الدولة، ويريد إرجاعنا لعصر السادة والعبيد، هذا حقنا، هذا واجبنا.
نعم اليمن ليس في حالة جيدة، لكنه سوف يستعيد عافيته ويكون حرا عندما يتم استعادة الدولة، نحن ندرك أن وضع اليمن معقد لكننا شعب كبير، وليس في قاموسه الهزيمة أو الانكسار.

* منعتي سابقا من دخول مصر، هل يمكننا الاطلاع على الأسباب الحقيقية وماهية علاقتك بالإخوان المسلمين؟
كان الجنرال السيسي يحضر لرد قوي ضد الرافضين للانقلاب والمطالبين بعودة الرئيس المنتخب محمد مرسي، ولم يكن يريد أن يكون هناك شهود، في ذلك الوقت كان السيسي يقود حملة تحريض ضد الأجانب سواء كانوا صحفيين أو ناشطين حقوقيين. فيما يتعلق بالعلاقة بالإخوان، الجميع يعلم أنني كنت ضد الاخوان المسلمين اثناء وجودهم في السلطة، فقد كنت أرى وهذا الكلام منشور وموثق أن جماعة الاخوان المسلمين كان عليها إشراك الثوار من مختلف التوجهات في السلطة، لأن المرحلة تتطلب ترسيخ الحريات والديمقراطية.
لعل من المهم أن اشير إلى أنني كنت وما زلت أرى أن هناك فرق بين مظاهرات الناس في 30 جوان التي طالبت بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وبين انقلاب العسكر في 3 جويلية، وهذا موقف الديمقراطيين في مصر والذين يدركون عواقب الحكم العسكري.
معارضتي للإخوان في مصر، لا تعني قبولي بقتلهم، واستبعادهم، هذا ما أقوله دائما، يجب التفريق بين مواقفنا من سياسات جماعة الاخوان المسلمين التي تصيب احيانا وتخطئ احيانا أخرى، وبين أن نتخذ مواقف إقصائية تجاههم، أنا ارفض الاقصاء، ما دمت ملتزما بالقانون ولست جماعة مسلحة فلا يجب استبعادك من أي عملية سياسية.

* إلى أي مدى سيؤثر وجود ترامب كرئيس لامريكا على الوضع السياسي والأمني في منطقة الشرق الأوسط ؟
لا أحد يعلم كيف سوف يتصرف ترامب، لكنه يبدو متطرفا وأحمق في الوقت نفسه، ولهذا لن يحصد سوى الخيبة في نهاية المطاف.. المتطرفون يصنعون الفوضى ويحصدون الخيبات.
توجه إدارة ترامب بنقل السفارة الامريكية الى القدس، والتصريح بأن حل الدولتين قد لا يكون الحل المناسب للصراع الفلسطيني الاسرائيلي يشير إلى أننا امام رئيس لا يقدر عواقب الأمور.

* في نظرك ماهي الدول الشرق أوسطية الأكثر تضررا من سياسة ترامب والأكثر استفادة، أن وجدت؟
ربما اسرائيل من سوف تستفيد من سياساته، لكن بقية الدول سوف تتضرر حتى تلك التي تعتقد أنها سوف تستفيد من فوز ترامب، امريكا نفسها سوف تتضرر. ربما تكون هناك مكاسب آنية تحصل عليها الأنظمة المستبدة، خصوصا في الشرق الأوسط، لكن هذه المكاسب سوف تزول بانحسار عاصفة ترامب، إذا جاز التعبير.

 

 

للاطلاع على النص الكامل للحوار من صحيفة البلاد الجزائرية اضغط (هنــــــــــــــا)