English

الاعتراف بقتل خاشقجي وكذبة الشجار

: بقلم: توكل كرمان

هل رأيتم كيف تعاملت الدولة المارقة في قضية اخفاء واغتيال جمال خاشقجي، بذلك الصلف بتلك البدائية، بتلك الهمجية ثم بالانكار والاستخفاف بالعالم، بذات الطريقة تقتل شعبي وبذات الطريقة تتعامل مع الجرائم والمجازر التي ترتكبها في اليمن، ان افلتت الدولة المارقة في جريمة خاشقجي ستواصل القتل.

من قتل جمال خاشقجي يقتل بلادي وناسها كل يوم بذات الهمجية والبدائية وينكر الجرائم بذات السخافة، وسيقتلني وغيري من المعارضين غدا بنفس الطريقة إن مرت الجريمة وحدث ان أفلت من العقاب. لهذا انا مهتمة جدا بقضية جمال خاشقجي، فضلا عن اعتبارات أخلاقية وإنسانية لا أول لها ولا آخر.

وها قد أقريتم أن جمال خاشقجي قتل داخل القنصلية، يعني هذا انكم كذبتم حين نفيتم، واننا صدقنا حين اتهمناكم بالقتل والاخفاء وتشريح الجثة.

السعودية تعترف رسميا ان جمال خاشقجي توفي داخل قنصليتها في اسطنبول وتقول ان سبب الوفاة نتيجة شجار داخل القنصلية!! خليكم من كذبة الشجار السخيفة وركزوا على المضمون.

المضمون يقطع بالقول بن سلمان هو من قتل خاشقجي وان ابيه يتستر عليه ويضحي ببعض أدواته، يقول المضمون إنكم قتلة كاذبون واننا كنا صادقين حين قلنا ان جمال خاشقجي قتل داخل قنصليتكم وان من اتخذ القرار بقتله واشرف عليه هو محمد بن سلمان.

كذبة الشجار التي قلتم انها سبب الوفاة سخيفة للغاية، كذبة غير محبوكة وغير متماسكة تماما مثلما كانت طريقة استدراج جمال وقتله وتشريحه طريقة بدائية غير محبوكة، اذا كان الأمر مجرد شجار طارئ غير مخطط له فلماذا تقيلون عسيري والقحطاني ولم يكن احد منهم في القنصلية ؟!!

ولماذا انكرتم انه قتل في القنصلية واصريتم على القول إنه غادرها بعد عشرين دقيقة من دخولها؟ ثم أين جثته ولماذا قطعتموها واخفيتموها، ولماذا خمسة عشر يوم من الانكار استخدمتم فيها كل امكانات الدولة لاخفاء الجريمة وطمسها وتحميلها آخرين مادام مجرد شجار غير مقصود ؟!!

ومن جهة أخرى لن يصدقك احد في العالم ان السبب شجار، مجرد شجار، من وسوسات الشيطان لا من نفثات ابنك ووحيه ونرجسيته وغطرسته.

اسمع يا سلمان: ابنك هو من يجب ان تقيله وتحيله للمحاكمة ان كنت حريص على المملكة وعلى العدالة، فهو من اتخذ القرار ووجه باغتيال جمال خاشقجي، لا ان تفتديه بكبش فداء من المنفذين والادوات المأمورة، من جهة لن يطيعك غدا أحد في الداخل مادمت تضحي به من اجل ابنك حين ينكشف الأمر.

هو شهيد، قتلتوه مع سبق الاصرار والترصد بغرض اسكاته إلى الأبد، اصبح بذلك ايقونة عالمية لحرية التعبير، وليس مجرد طائش صاحب مشاكل وشجارات طفولية ادت إلى مقتله كما تفترون، لن تقتلوه مرتين.

يعلم الشعب السعودي الآن ان الملك وولي عهده يكذبان عليه، يعلم ايضا انهما يديران الدولة على طريق المافيا والعصابات.

يمكن ان نفهم اقالتك للقحطاني والعسيري على هذا النحو: الملك سلمان يقيل العسيري والقحطاني لفشلهما في الاشراف على تنفيذ جريمة اغتيال خاشقجي دون فضائح حسب توجيهات ولي عهده محمد بن سلمان ويكلفه باعادة هيكلة جهاز الاستخبارات العامة بما يضمن تنفيذ الاغتيالات مستقبلا دون فضائح.