English

في مداخلة على قناة الجزيرة..توكل كرمان تنتقد صمت رئيسة وزراء ميانمار إزاء المجازر ضد الروهينغيا 

انتقدت الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان صمت رئيسة وزراء ميانمار الحائزة على جائزة نوبل للسلام اونغ سان سو تشي إزاء المجازر التي ترتكب ضد "الروهينغيا" . 

وقالت توكل كرمان في مداخلة على قناة "الجزيرة"، اليوم، إن العالم باكمله الان يدين زميلتنا اونغ سان سو تشي لصمتها، وخاصة أنها في موقع مسؤولية كبير تستطيع على الاقل ان تصرح ألا تصمت تجاه الجرائم الوحشية التي تطال سكان الروهينغيا.

وأضافت كرمان نحن في مبادرة نساء نوبل ندين هذا الصمت وناشدناها من قبل ولا زلنا  نناشدها بان تقوم بواجباتها.

وأشارت كرمان إلى أن اونغ سان سو تشي، توفر الغطاء السياسي لحكم العسكر الذي يحكم من خلف نظرها.

وقالت كرمان كرمان "على زميلتنا اونغ سان سو تشي ان تتوقف الآن من ان تكون مجرد ديكور لحكم العسكر الذين ينفذ عبر الجيش والشرطة هذه المجازر".

وفيما يلي نص المداخلة:

* سيدة توكل كرمان، في البداية.. ما نعرفه ان جائزة نوبل للسلام او اي فرع من الفروع لا يمكن سحبها من الذي يحصل عليها، كيف تابعتي الدعوات المتكررة ولا سيما في العالم الاسلامي لسحب هذه الجائزة من أونغ سان سو تشي؟
- بداية أعبر عن غضبنا الكبير من المحرقة المستمرة ضد مسلمي الروهينغيا من قبل السلطة البورمية التي تنتهج سياسات عنصرية وتدميرية تضع بورما والعالم في مأزق انساني واخلاقي كبيرين، من المؤسف ان تتم هذه الابادة وهذه المحرقة والجرائم ضد الانسانية تحت عين العالم والامم المتحدة وبصرهما والذين يكتفيان برصد اعداد القتلى والمهجرين وقراهم التي تحرق والتي تتعرض للتدمير الوحشي.
بالنسبة لجائزة نوبل، نعم لجنة نوبل اعلنت انه لا يمكن سحب الجائزة عن احد اعضائها المكرمين بها، هي تمنح لما قد تم انجازه من قبل هؤلاء المكرمين، وليس لما سيقومون به، لكن هذا ليس عذرا، العالم باكمله الان يدين زميلتنا اونغ سان سو تشي لصمتها، وخاصة بانها الان في موقع مسؤولية كبير تستطيع على الاقل ان تصرح ألا تصمت تجاه الجرائم الوحشية التي تطال سكان الروهينغيا، نحن جميعا ندين هذا الصمت وناشدناها من قبل ولا زلنا نناشدها جميع الحائزين على نوبل، وتحديدا نساء نوبل، نحن في مبادرة نساء نوبل عبارة عن سبع نساء حائزات على نوبل ارسلنا لها عدة رسائل وجهنا أيضاً رسالة إلى مجلس الأمن لايقاف هذه المجازر، خاطبناها ولا زلنا نخاطبها، ونناشدها بان تقوم بواجباتها.

* أونغ سان سو تشي ليست الوحيدة التي ينظر اليها وكأنها خانت المبادئ التي على أساسها نالت هذه الجائزة، هي حقيقة تنضم إلى طابور طويل من القادة والزعماء الذين نالوا هذه الجائزة وأثارت حولهم علامات استفهام بأفضل التعبيرات مناحيم بيغين على سبيل المثال صاحب المجازر الصهيونية، شمعون بيريز نال هذه الجائزة، الرئيس السابق باراك اوباما نال هذه الجائزة دون أن يصنع أي شيء يخفف من التوتر او الحروب التي خاضتها بلاده في كل انحاء العالم. إلى أي مدى كل هذه الظروف تنال من قيمة جائزة نوبل للسلام في تقديرك؟
- العالم بأكمله يخسر كثيرا من سمعته، المجتمع الدولي كذلك يخسر من ضميره، الامم المتحدة التي تمتلك الآليات الدولية والتدابير التي تستطيع من خلالها ايقاف هذه المجازر سواء كانت في بورما او سوريا، الجميع الآن يخسر ضميره الانساني، يخسر قيمه. نحن الآن أمام خسارة كبيرة تحيق بانسانيتنا وقيمنا، حاملي نوبل - لا أريد ان ادافع عن حاملي نوبل - نحن علينا ان نتمسك بالقيم التي ناضلنا من اجلها والتي حصلنا على الجائزة من اجلها، لأجل هذا نحن نناشدها ونناشد كل حائز على نوبل للسلام ان يتمسك بالقيم التي حاز من أجلها هذه الجائزة، لكن هناك مسؤوليات أخرى على رئيس الوزراء هي لا تحاكم الآن لانها حائزة على نوبل وإنما لأنها رئيس الوزراء، هي توفر الغطاء السياسي لحكم العسكر الذي يحكم من خلف نظرها، على زميلتنا اونغ سان سو تشي ان تتوقف الآن من ان تكون مجرد ديكور لحكم العسكر الذين ينفذ عبر الجيش والشرطة هذه المجازر، نفس الموضوع بالنسبة للامم المتحدة ومجلس الأن والمجتمع الدولي.

 

لمشاهدة المداخلة على قناة الجزيرة اضغط (هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا)