English

توكل كرمان لـ"القدس العربي": ‬لا‭ ‬أسعى‭ ‬لمنصب‭ ‬سياسي‭ ‬والثورة‭ ‬اليمنية‭ ‬نقلت‭ ‬قضية‭ ‬المرأة‭ ‬من‭ ‬الصالونات‭ ‬الفخمة‭ ‬إلى‭ ‬الفضاء‭ ‬المجتمعي

القدس العربي - حاورها: حسن‭ ‬سلمان: اتهمت‭ ‬الناشطة‭ ‬الحقوقية‭ ‬اليمنية،‭ ‬توكّل‭ ‬كرمان،‭ ‬الحائزة‭ ‬جائزة‭ ‬نوبل‭ ‬للسلام،‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬بتسليم‭ ‬اليمن‭ ‬لجماعة‭ ‬الحوثيين‭ ‬الانفصالية،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬التحالف‭ ‬العسكري‭ ‬الذي‭ ‬تقوده‭ ‬السعودية‭ ‬يهدف‭ ‬أساساً‭ ‬إلى‭ ‬تقسيم‭ ‬اليمن‭ ‬ومصادرة‭ ‬قراره‭ ‬السيادي‭ ‬واحتلال‭ ‬جزره‭ ‬والسيطرة‭ ‬على‭ ‬ثرواته‭ ‬الطبيعية‭.‬ 

كما‭ ‬اعتبرت‭ ‬أن‭ ‬اغتيال‭ ‬الصحافي‭ ‬السعودي‭ ‬جمال‭ ‬خاشقجي‭ ‬رفع‭ ‬الغطاء‭ ‬الدولي‭ ‬عن‭ ‬السعودية‭ ‬ووضع‭ ‬توجهاتها‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬فوق‭ ‬الطاولة‭.‬
ونفت‭ ‬أيضاً‭ ‬سعيها‭ ‬لشغل‭ ‬أي‭ ‬منصب‭ ‬سياسي‭ ‬في‭ ‬اليمن‭. ‬واعتبرت‭ – ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭- ‬أن‭ ‬الثورة‭ ‬نقلت‭ ‬النقاش‭ ‬حول‭ ‬قضية‭ ‬المرأة‭ ‬اليمنية‭ ‬من‭ ‬الصالونات‭ ‬الفخة‭ ‬داخل‭ ‬فنادق‭ ‬الخمس‭ ‬نجوم‭ ‬إلى‭ ‬فضاء‭ ‬المجتمع‭ ‬بمختلف‭ ‬أطيافه‭ ‬الشعبية‭.‬
وقالت‭ ‬توكّل‭ ‬كرمان،‭ ‬في‭ ‬حوار‭ ‬خاص‭ ‬مع‭ ‬‮"‬القدس‭ ‬العربي"‬‭: ‬‮"‬في‭ ‬أواخر‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬بعد‭ ‬أشهر‭ ‬قليلة‭ ‬من‭ ‬بداية‭ ‬الحرب،‭ ‬كانت‭ ‬المحافظات‭ ‬الجنوبية‭ ‬ومدينة‭ ‬تعز‭ ‬ومحافظة‭ ‬مأرب‭ ‬في‭ ‬الشمال‭ ‬كلها‭ ‬قد‭ ‬تحررت‭ ‬من‭ ‬الانقلاب‭ ‬الحوثي‭. ‬وقد‭ ‬مضت‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭ ‬4‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬الحرب‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يسمح‭ ‬التحالف‭ ‬للرئيس‭ ‬الشرعي‭ ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬اليمن،‭ ‬أو‭ ‬يسمح‭ ‬للحكومة‭ ‬الشرعية‭ ‬بالقيام‭ ‬بوظائفها‭ ‬كاملة‭ ‬وفرض‭ ‬سيادتها‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬المناطق‭ ‬المحررة‭. ‬هدف‭ ‬التحالف‭ ‬هو‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬القرار‭ ‬اليمني‭ ‬والسيطرة‭ ‬المباشرة‭ ‬على‭ ‬السواحل‭ ‬والجزر‭ ‬اليمنية‭ ‬ومنابع‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬ومنشآته،‭ ‬ولأجل‭ ‬ذلك‭ ‬شكل‭ ‬التحالف‭ ‬ميليشات‭ ‬الأحزمة‭ ‬الأمنية‭ ‬في‭ ‬الجنوب،‭ ‬وهي‭ ‬أدوات‭ ‬للإمارات‭ ‬تحديداً،‭ ‬ولا‭ ‬تخضع‭ ‬للحكومة‭ ‬اليمنية"‬‭.‬
وأضافت‭: ‬‮"‬تَرَكُوا‭ ‬الحوثيين‭ ‬يسيطرون‭ ‬على‭ ‬أغلب‭ ‬محافظات‭ ‬الشمال‭ ‬ذات‭ ‬الكثافة‭ ‬السكانية،‭ ‬وسلموا‭ ‬المناطق‭ ‬المحررة‭ ‬لميليشيات‭ ‬انفصالية‭ ‬وسلفية‭ ‬تتبعهم‭ ‬وتأتمر‭ ‬بأمرهم،‭ ‬وتركوا‭ ‬اليمنيين‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬من‭ ‬اللادولة‭ ‬تحت‭ ‬رحمة‭ ‬الميليشيات‭ ‬المتعددة،‭ ‬لكنهم‭ ‬بهذه‭ ‬التوجهات‭ ‬الصبيانية‭ ‬يحفرون‭ ‬قبورهم‭ ‬بأيديهم‭. ‬هؤلاء‭ ‬لم‭ ‬يستوعبوا‭ ‬تاريخ‭ ‬اليمن،‭ ‬فاليمن‭ ‬بلد‭ ‬كبير‭ ‬وأساسي‭ ‬وذو‭ ‬تاريخ‭ ‬عريق،‭ ‬وتفكيكه‭ ‬وتقسيمه‭ ‬سيحوله‭ ‬إلى‭ ‬شظايا‭ ‬متطايرة‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬الخليج‭ ‬المجاور‭ ‬له‭. ‬تقسيم‭ ‬اليمن‭ ‬وإبقاؤه‭ ‬رهينة‭ ‬صراع‭ ‬طويل‭ ‬يعني‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬السعودية‭ ‬والخليج‭ ‬لن‭ ‬يكونوا‭ ‬خارج‭ ‬هذا‭ ‬التدمير‭ ‬والتقسيم"‬‭.‬
كما‭ ‬اعتبرت‭ ‬أن‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬كانت‭ ‬مناسبة‭ ‬لجني‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الأموال‭ ‬للدول‭ ‬الغربية،‭ ‬حيث‭ ‬‮"‬ضرب‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬رقماً‭ ‬قياسياً‭ ‬في‭ ‬جلب‭ ‬الأموال‭ ‬من‭ ‬السعودية‭ ‬عبر‭ ‬صفقات‭ ‬أشبه‭ ‬بالرشوات‭ ‬الدولية،‭ ‬رشوات‭ ‬بمئات‭ ‬المليارات،‭ ‬وإن‭ ‬استمرار‭ ‬ملف‭ ‬الحرب‭ ‬مفتوحاً‭ ‬وما‭ ‬ينتج‭ ‬عنه‭ ‬من‭ ‬تورط‭ ‬السعودية‭ ‬بجرائم‭ ‬الحرب‭ ‬وإخفاقها‭ ‬في‭ ‬حسم‭ ‬الصراع‭ ‬لا‭ ‬يقلق‭ ‬أمريكا‭ ‬ولا‭ ‬الغرب‭ ‬عموماً"‬‭. ‬وأضافت‭: ‬‮"‬اغتيال‭ ‬جمال‭ ‬خاشقجي‭ ‬بالوحشية‭ ‬التي‭ ‬صدمت‭ ‬العالم‭ ‬رفع‭ ‬الغطاء‭ ‬عن‭ ‬السعودية‭ ‬ووضع‭ ‬توجهاتها‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬فوق‭ ‬الطاولة،‭ ‬وأدى‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬فقدان‭ ‬السعودية‭ ‬لوضعية‭ ‬المساندة‭ ‬الدولية‭ ‬المطلقة،‭ ‬وبدأت‭ ‬تعاني‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين‭. ‬لم‭ ‬يحرك‭ ‬العالم‭ ‬استخدامها‭ ‬لغطاء‭ ‬الشرعية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تدمير‭ ‬اليمن‭ ‬وتشريد‭ ‬سكانه‭ ‬وتمكين‭ ‬المليشيات‭ ‬من‭ ‬تقاسم‭ ‬النفوذ‭ ‬على‭ ‬أرضه؛‭ ‬لأن‭ ‬صوت‭ ‬اليمن‭ ‬خافت،‭ ‬وساهم‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬التواطؤ‭ ‬انقلاب‭ ‬الميليشيات‭ ‬الحوثية‭ ‬الذي‭ ‬وفر‭ ‬بيئة‭ ‬مناسبة‭ ‬للتدخلات‭ ‬العسكرية‭ ‬الخارجية"‬‭. ‬
وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بتدخل‭ ‬إيران‭ ‬المستمر‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬عبر‭ ‬دعمها‭ ‬لجماعة‭ ‬الحوثيين‭ ‬الانفصالية،‭ ‬قالت‭ ‬كرمان‭: ‬‮"‬الحوثييون‭ ‬ورقة‭ ‬مهمة‭ ‬من‭ ‬أوراق‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬ولن‭ ‬تفرط‭ ‬بها‭. ‬وظهر‭ ‬ذلك‭ ‬واضحاً‭ ‬في‭ ‬توقيت‭ ‬الضربة‭ ‬الأخيرة‭ ‬لأنابيب‭ ‬النفط‭ ‬في‭ ‬ينبع،‭ ‬لكن‭ ‬ذلك‭ ‬حصاد‭ ‬طبيعي‭ ‬للسياسة‭ ‬السعودية‭ ‬العابثة‭. ‬ومقابل‭ ‬ضرب‭ ‬أنابيب‭ ‬شركة‭ ‬آرامكو‭ ‬السعودية‭ ‬ردت‭ ‬المملكة‭ ‬بجريمة‭ ‬قصف‭ ‬مدنيين‭ ‬في‭ ‬شارع‭ ‬الرقاص‭ ‬بصنعاء‭ ‬قتل‭ ‬فيها‭ ‬العشرات‭. ‬لقد‭ ‬دمروا‭ ‬اليمن‭ ‬خلال‭ ‬4‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬الحرب،‭ ‬وهم‭ ‬الذين‭ ‬عملوا‭ ‬مع‭ ‬الإمارات‭ ‬على‭ ‬إسقاط‭ ‬الدولة‭ ‬اليمنية‭ ‬في‭ ‬قبضة‭ ‬انقلاب‭ ‬الحوثي‭ ‬والرئيس‭ ‬المخلوع‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬2014‭. ‬ذلك‭ ‬واضح‭ ‬للجميع،‭ ‬وجاء‭ ‬متوافقاً‭ ‬مع‭ ‬سياستهم‭ ‬في‭ ‬قيادة‭ ‬الثورة‭ ‬المضادة‭ ‬للربيع‭ ‬العربي"‬‭.‬
وأضافت‭: ‬‮"‬لإيران‭ ‬استراتيجية‭ ‬واضحة،‭ ‬والجماعات‭ ‬الشيعية‭ ‬المسلحة‭ ‬تدور‭ ‬في‭ ‬منظومتها‭ ‬وتعمل‭ ‬ضمن‭ ‬استراتيجيتها؛‭ ‬من‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬في‭ ‬لبنان‭ ‬إلى‭ ‬الحوثيين‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬وبينهما‭ ‬الجماعات‭ ‬الشيعية‭ ‬العراقية‭ ‬والحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬ونظام‭ ‬الأسد‭ ‬حليفهم‭. ‬وفِي‭ ‬اليمن‭ ‬وجدت‭ ‬فراغاً‭ ‬تاماً،‭ ‬وهي‭ ‬لم‭ ‬تبذل‭ ‬جهداً‭ ‬كبيراً،‭ ‬إذ‭ ‬تبرعت‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬والرئيس‭ ‬الانتقالي‭ ‬والرئيس‭ ‬المخلوع‭ ‬ومكونات‭ ‬حزبية‭ ‬أخرى،‭ ‬كلها‭ ‬تواطأت‭ ‬لجلب‭ ‬الحوثيين‭ ‬إلى‭ ‬صنعاء‭ ‬وتسليمهم‭ ‬الدولة‭ ‬بحسابات‭ ‬صغيرة،‭ ‬والنتيجة‭ ‬أن‭ ‬العاصمة‭ ‬العربية‭ ‬الرابعة‭ ‬أصبحت‭ ‬تدور‭ ‬ضمن‭ ‬استراتيجية‭ ‬إيران‭ ‬ومصالحها‭. ‬بالمقابل،‭ ‬ماذا‭ ‬فعل‭ ‬التحالف‭ ‬لحلفائه‭ ‬في‭ ‬اليمن؟‭ ‬لقد‭ ‬شتتهم‭ ‬وأضعفهم‭ ‬واحتجزهم‭ ‬في‭ ‬الرياض‭ ‬والفنادق‭ ‬وأحل‭ ‬ميليشات‭ ‬وأحزمة‭ ‬عميلة‭ ‬محلهم،‭ ‬وعلق‭ ‬اليمن‭ ‬بين‭ ‬المليشيات‭ ‬الحوثية‭ ‬والميليشيات‭ ‬الإماراتية"‬‭. ‬
وتلخّص‭ ‬توكل‭ ‬كرمان‭ ‬الحل‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬بعدة‭ ‬نقاط‭ ‬تبدأ‭ ‬بانسحاب‭ ‬التحالف‭ ‬من‭ ‬الجزر‭ ‬والسواحل‭ ‬التي‭ ‬يحتلها،‭ ‬وعودة‭ ‬القرار‭ ‬لليمنيين‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬المحررة،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬‮"‬تسليم‭ ‬الحوثيين‭ ‬بسلطة‭ ‬الدولة‭ ‬الشرعية‭ ‬والدخول‭ ‬في‭ ‬حوار‭ ‬جاد‭ ‬للعودة‭ ‬إلى‭ ‬استكمال‭ ‬العملية‭ ‬الانتقالية‭ ‬وفق‭ ‬المرجعيات‭ ‬الثلاث‭: ‬المرجعية‭ ‬الوطنية‭ ‬المتمثلة‭ ‬بمخرجات‭ ‬الحوار‭ ‬الوطني‭ ‬ومسودة‭ ‬الدستور‭ ‬الجديد،‭ ‬واتفاقية‭ ‬نقل‭ ‬السلطة‭ (‬المبادرة‭ ‬الخليجية‭)‬،‭ ‬والقرارات‭ ‬الأممية‭ ‬ومرجعيتها‭ ‬الدولية‭. ‬وأي‭ ‬حل‭ ‬لا‭ ‬يضمن‭ ‬عودة‭ ‬الدولة‭ ‬اليمنية‭ ‬الموحدة‭ ‬كاملة‭ ‬السيادة‭ ‬على‭ ‬أرضها‭ ‬وصاحبة‭ ‬سلطة‭ ‬حصرية‭ ‬لا‭ ‬ينازعها‭ ‬فيها‭ ‬احتلال‭ ‬خارجي‭ ‬ولا‭ ‬تنازعها‭ ‬المليشيات‭ ‬أياً‭ ‬كانت‭ ‬مسمياتها‭ ‬،‭ ‬فهو‭ ‬ترحيل‭ ‬للصراع‭ ‬ويهيئ‭ ‬لجولات‭ ‬حرب‭ ‬متوالية"‬‭. ‬
وتضيف‭: ‬‮"‬تقسيم‭ ‬اليمن‭ ‬ليس‭ ‬حلاً‭. ‬التقسيم‭ ‬الذي‭ ‬عملت‭ ‬من‭ ‬أجله‭ ‬الرياض‭ ‬وأبوظبي‭ ‬فشل‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يتحقق‭. ‬لا‭ ‬حل‭ ‬بدون‭ ‬يمن‭ ‬موحد‭ ‬ودولة‭ ‬شرعية‭ ‬اتحادية‭ ‬مدنية‭ ‬حديثة‭ ‬لكل‭ ‬مواطنيها‭ ‬المتساوين‭ ‬في‭ ‬الحقوق‭ ‬والواجبات‭. ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬تتحملان‭ ‬مسؤولية‭ ‬تاريخية‭ ‬عن‭ ‬إعادة‭ ‬الإعمار‭ ‬وبناء‭ ‬ما‭ ‬دمرته‭ ‬الحرب‭ ‬وتعويض‭ ‬اليمن‭ ‬واليمنيين‭ ‬عن‭ ‬ما‭ ‬ارتكبه‭ ‬التحالف‭ ‬من‭ ‬جرائم‭ ‬وعبث‭ ‬وتدمير‭ ‬في‭ ‬اليمن"‬‭.‬

الثورة‭ ‬المضادة‭ ‬تسعى‭ ‬لإحباط‭ ‬الربيع‭ ‬السوداني

من‭ ‬جانب‭ ‬آخر،‭ ‬اعتبرت‭ ‬توكّل‭ ‬كرمان‭ ‬أن‭ ‬الثورات‭ ‬الشعبية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الجزائر‭ ‬والسودان‭ ‬قامت‭ ‬ضد‭ ‬الشلل‭ ‬والاستبداد‭ ‬والفشل،‭ ‬مشيدة‭ ‬بالتفاعل‭ ‬الإيجابي‭ ‬للمؤسسة‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬البلدين‭ ‬مع‭ ‬الحراك‭ ‬الشعبي‭ ‬والذي‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬إسقاط‭ ‬نظامي‭ ‬بوتفليقة‭ ‬والبشير‭.‬
لكنها‭ ‬تتحدث‭ ‬عن‭ ‬فرق‭ ‬كبير‭ ‬بين‭ ‬ثورتي‭ ‬الجزائر‭ ‬والسودان؛‭ ‬فـ"الجزائر‭ ‬دولة‭ ‬كبيرة‭ ‬وراسخة‭ ‬واقتصادها‭ ‬مستقر،‭ ‬وسبق‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬مرت‭ ‬بتجربة‭ ‬عصيبة‭ ‬ودامية‭ ‬بعد‭ ‬وأد‭ ‬تجربتها‭ ‬الديمقراطية‭ ‬المبكرة‭ ‬بداية‭ ‬التسعينيات‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الماضي،‭ ‬وأتوقع‭ ‬أن‭ ‬تمر‭ ‬عملية‭ ‬الانتقال‭ ‬الديمقراطي‭ ‬بمخاطر‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬السودان‭. ‬والجزائر‭ ‬نأت‭ ‬بنفسها‭-‬على‭ ‬الأقل‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭-‬عن‭ ‬تأثيرات‭ ‬محور‭ ‬الثورة‭ ‬المضادة‭ ‬في‭ ‬الرياض‭ ‬وأبوظبي،‭ ‬وعن‭ ‬صراع‭ ‬المحاور‭ ‬عموماً،‭ ‬وهذا‭ ‬عمل‭ ‬مهم‭ ‬وإيجابي‭ ‬للجزائريين‭ ‬وللجزائر‭ ‬وشعبها‭ ‬الثائر‭ ‬ومكوناتها‭ ‬السياسية‭ ‬ودولتها"‬‭.‬
وتضيف‭: ‬‮"‬في‭ ‬السودان‭ ‬وقعت‭ ‬قيادة‭ ‬الجيش‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬ما‭ ‬تحت‭ ‬التأثير‭ ‬المدمّر‭ ‬لمحور‭ ‬الرياض‭- ‬أبوظبي‭. ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬ارتباك‭ ‬الجيش‭ ‬وغموض‭ ‬موقفه‭ ‬من‭ ‬الثورة‭ ‬الشعبية،‭ ‬والمراوغة‭ ‬التي‭ ‬اتبعها‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬تطورت‭ ‬إلى‭ ‬مغامرة‭ ‬استخدام‭ ‬العنف‭ ‬والقوة‭ ‬ضد‭ ‬الساحات‭ ‬السلمية‭ ‬للثورة‭. ‬الثورة‭ ‬مستمرة‭ ‬والعنف‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬قادراً‭ ‬على‭ ‬مواجهتها"‬‭.‬

ربيع‭ ‬العرب‭ ‬قد‭ ‬يطرق‭ ‬أبواب‭ ‬السعودية

وترى‭ ‬كرمان‭ ‬أن‭ ‬الموجة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬لن‭ ‬تتوقف‭ ‬عند‭ ‬الجزائر‭ ‬والسودان،‭ ‬بل‭ ‬ستمتد‭ ‬إلى‭ ‬بلدان‭ ‬عربية‭ ‬أخرى‭ ‬كالسعودية‭ ‬وغيرها،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮"‬الأسرة‭ ‬الحاكمة‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬رأت‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬هتاف‭ ‬للشارع‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬2011‭ ‬تهديداً‭ ‬لها‭. ‬هذه‭ ‬المملكة‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬العرب‭ ‬المعاصر‭ ‬منذ‭ ‬الاستقلال‭ ‬عن‭ ‬الاستعمار‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬أداة‭ ‬لمواجهة‭ ‬التغيير‭ ‬في‭ ‬البلدان‭ ‬العربية‭ ‬وأداة‭ ‬لنشر‭ ‬التطرف‭ ‬والإرهاب‭ ‬ومحاربة‭ ‬كل‭ ‬جديد"‬‭.‬
وتضيف‭: ‬‮"‬لم‭ ‬تنتظر‭ ‬الرياض‭ ‬وصول‭ ‬الثورة‭ ‬إليها،‭ ‬ورأت‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ثورة‭ ‬تهديداً‭ ‬لها،‭ ‬واندفعت‭ ‬لقيادة‭ ‬ثورة‭ ‬مضادة،‭ ‬دعمت‭ ‬الانقلابات‭ ‬وغذّت‭ ‬الحروب‭ ‬الأهلية‭ ‬وشاركت‭ ‬فيها‭ ‬بضراوة‭. ‬حشدت‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬لتشوه‭ ‬وجه‭ ‬ثوراتنا،‭ ‬فتحت‭ ‬خزائنها‭ ‬للساقطين‭ ‬ومخلفاتهم‭. ‬لكنها‭ – ‬بكل‭ ‬أعمالها‭- ‬تحفر‭ ‬قبرها‭ ‬بيدها‭. ‬اليوم‭ ‬تقف‭ ‬السعودية‭ ‬دون‭ ‬حليف‭ ‬موثوق‭ ‬لا‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬ولا‭ ‬الشعوب‭ ‬ولا‭ ‬التيارات‭ ‬السياسية‭ ‬والحزبية‭. ‬أصدقاؤها‭ ‬يبتزونها‭ ‬بمئات‭ ‬المليارات،‭ ‬والمتضررون‭ ‬من‭ ‬سياساتها‭ ‬العدوانية‭ ‬يتضاعفون‭. ‬وربما‭ ‬تكون‭ ‬ساعة‭ ‬سقوط‭ ‬المملكة‭ ‬قد‭ ‬آن‭ ‬أوانها‭. ‬لم‭ ‬تعرف‭ ‬السعودية‭ ‬طوال‭ ‬تاريخها‭ ‬بهذا‭ ‬الارتباك‭ ‬والانكشاف‭ ‬كما‭ ‬هي‭ ‬عليه‭ ‬الآن‭. ‬كل‭ ‬عوامل‭ ‬السقوط‭ ‬بدأت‭ ‬تظهر‭ ‬تباعاً‭ ‬من‭ ‬داخلها‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خارجها‭. ‬فالسعودية‭ ‬عدو‭ ‬نفسها"‬‭.‬
على‭ ‬صعيد‭ ‬آخر،‭ ‬كشفت‭ ‬توكل‭ ‬كرمان‭ ‬عن‭ ‬الدور‭ ‬الكبير‭ ‬الذي‭ ‬قامت‭ ‬به‭ ‬المرأة‭ ‬في‭ ‬الثورة‭ ‬اليمنية،‭ ‬فـ»المرأة‭ ‬في‭ ‬مقدمة‭ ‬الصفوف‭ ‬في‭ ‬توحد‭ ‬شمل‭ ‬كل‭ ‬فئات‭ ‬المجتمع،‭ ‬رجالاً‭ ‬ونساء‭ ‬وشباباً‭ ‬وكهولاً،‭ ‬تحت‭ ‬هدف‭ ‬واحد‭ ‬هو‭ ‬التغيير‭. ‬والتغيير‭ ‬السلمي‭ ‬كان‭ ‬منهج‭ ‬ثورة‭ ‬11‭ ‬فبراير‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬وثورات‭ ‬الربيع‭ ‬العربي‭ ‬عموماً،‭ ‬وكانت‭ ‬سلمية‭ ‬الثورة‭ ‬باباً‭ ‬واسعاً‭ ‬اجتذب‭ ‬كتلة‭ ‬سكانية‭ ‬نسوية‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬أرجاء‭ ‬اليمن،‭ ‬للإسهام‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬التغيير‭ ‬وللمشاركة‭ ‬في‭ ‬أهم‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬مجتمعها".
وأضافت‭: ‬‮"‬قبل‭ ‬ثورتنا‭ ‬السلمية‭ ‬الشعبية‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬كان‭ ‬النظام‭ ‬الحاكم‭ ‬يستخدم‭ ‬تعيينات‭ ‬محدودة‭ ‬للمرأة‭ ‬لا‭ ‬تتجاوز‭ ‬وجود‭ ‬وزيرة‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬حكومي،‭ ‬أو‭ ‬امرأة‭ ‬في‭ ‬المجلس‭ ‬النيابي‭ ‬ليقول‭ ‬للمنظمات‭ ‬المانحة‭ ‬والعالم‭ ‬إنه‭ ‬يقوم‭ ‬بخطوات‭ ‬تحديثية‭ ‬ويتيح‭ ‬المجال‭ ‬للمرأة،‭ ‬وهي‭ ‬حالات‭ ‬معزولة‭ ‬دعائية‭ ‬لا‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬نهجه‭ ‬الإلغائي‭ ‬للمرأة،‭ ‬وتبنيه‭ ‬لكل‭ ‬فكر‭ ‬متطرف‭ ‬ينتقص‭ ‬منها‭ ‬ويصادر‭ ‬حقوقها".
وترى‭ ‬كرمان‭ ‬أن‭ ‬ثورة‭ ‬التغيير‭ ‬اليمنية‭ ‬‮"‬أطلقت‭ ‬قضية‭ ‬المرأة‭ ‬اليمنية‭ ‬من‭ ‬الصالونات‭ ‬المعزولة‭ ‬للندوات‭ ‬التي‭ ‬تقيمها‭ ‬منظمات‭ ‬المرأة‭ ‬والمجتمع‭ ‬المدني‭ ‬في‭ ‬فنادق‭ ‬الخمس‭ ‬نجوم‭ ‬إلى‭ ‬فضاء‭ ‬المجتمع‭ ‬وساحاته،‭ ‬وخاطبت‭ ‬كل‭ ‬نساء‭ ‬اليمن‭ ‬اللواتي‭ ‬شاركن‭ ‬في‭ ‬الصفوف‭ ‬الأولى‭ ‬للثورة‭ ‬في‭ ‬فعل‭ ‬جسور‭ ‬يتحدى‭ ‬الموت‭ ‬والرصاص،‭ ‬وهتفن‭ ‬بالآلاف‭ ‬لتحرر‭ ‬المجتمع‭ ‬والمطالبة‭ ‬بالتغيير‭ ‬ودولة‭ ‬المساواة‭ ‬والقانون".
وتقول‭ ‬عن‭ ‬تجربتها‭ ‬في‭ ‬الحراك‭ ‬الثوري‭: ‬‮"‬لم‭ ‬أكن‭ ‬سوى‭ ‬نموذج‭ ‬لهذا‭ ‬الحراك‭ ‬الشعبي‭ ‬المجتمعي‭ ‬الذي‭ ‬عبر‭ ‬عنا‭ ‬جميعاً،‭ ‬رجالاً‭ ‬ونساء،‭ ‬وعندما‭ ‬أُعلن‭ ‬فوزي‭ ‬بجائزة‭ ‬نوبل‭ ‬للسلام،‭ ‬رأت‭ ‬كل‭ ‬امرأة‭ ‬يمنية‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬تكريماً‭ ‬رمزياً‭ ‬لها،‭ ‬ورأى‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬شاركوا‭ ‬في‭ ‬ثورة‭ ‬11‭ ‬فبراير‭ ‬2011‭ ‬ذلك‭ ‬التكريم‭ ‬العالمي‭ ‬اعترافاً‭ ‬بإرادتهم‭ ‬الحرة‭ ‬وتكريماً‭ ‬لها‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬تكريماً‭ ‬للمرأة‭ ‬اليمنية،‭ ‬وتكريماً‭ ‬لي‭ ‬كأحد‭ ‬أبناء‭ ‬هذا‭ ‬الشعب‭ ‬الساعي‭ ‬إلى‭ ‬الانعتاق‭ ‬من‭ ‬قيود‭ ‬التخلف‭ ‬والاستبداد".
وتضيف‭: ‬‮"‬في‭ ‬مصر‭ ‬وسوريا‭ ‬كان‭ ‬حال‭ ‬المرأة‭ ‬أفضل‭ ‬قبل‭ ‬الثورات‭ ‬الشعبية‭ ‬مقارنةً‭ ‬باليمن،‭ ‬لكن‭ ‬مشاركة‭ ‬المرأة‭ ‬اليمنية‭ ‬وارتفاع‭ ‬مستوى‭ ‬الحس‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬أوساطها،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الحيوية‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬شهدها‭ ‬اليمن‭ ‬في‭ ‬تجربة‭ ‬تحالف‭ ‬‮"‬اللقاء‭ ‬المشترك"‬‭ ‬سنوات‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬الثورة،‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬ارتفع‭ ‬بدور‭ ‬المرأة‭ ‬ومستوى‭ ‬مشاركتها‭ ‬في‭ ‬الثورة‭ ‬الشعبية،‭ ‬وربما‭ ‬فاق‭ ‬دور‭ ‬نظيراتها‭ ‬في‭ ‬بقية‭ ‬ثورات‭ ‬الربيع‭ ‬العربي".
وحول‭ ‬إمكانية‭ ‬لترشحها‭ ‬لرئاسة‭ ‬اليمن‭ ‬مستقبلاً،‭ ‬تقول‭ ‬كرمان‭: ‬‮"‬كل‭ ‬ما‭ ‬أفكر‭ ‬فيه‭ ‬حالياً‭ ‬هو‭ ‬العمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬دولة‭ ‬لكل‭ ‬اليمنيين،‭ ‬تضمن‭ ‬أمنهم‭ ‬واستقرارهم‭ ‬وتصون‭ ‬كرامتهم‭ ‬وحقوقهم‭. ‬أهدافي‭ ‬الآن‭ ‬هي‭ ‬طرد‭ ‬الاحتلال‭ ‬السعودي‭ ‬الإماراتي‭ ‬من‭ ‬اليمن‭ ‬وإسقاط‭ ‬الانقلاب‭ ‬الحوثي‭ ‬وعودة‭ ‬الدولة‭ ‬اليمنية‭ ‬الشرعية‭ ‬لاستكمال‭ ‬مهام‭ ‬العملية‭ ‬الانتقالية‭ ‬وفق‭ ‬المرجعيات‭ ‬الثلاث‭ ‬المتفق‭ ‬عليها،‭ ‬ووفق‭ ‬مرحلة‭ ‬انتقالية‭ ‬جديدة‭ ‬تتفق‭ ‬عليها‭ ‬كل‭ ‬المكونات‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬عودة‭ ‬الدولة‭ ‬وإقرار‭ ‬الجميع‭ ‬بشرعيتها‭. ‬والشرعية‭ ‬هي‭ ‬للمبادئ‭ ‬وليست‭ ‬محصورة‭ ‬في‭ ‬الأشخاص،‭ ‬ومن‭ ‬يخرج‭ ‬عن‭ ‬المبادئ‭ ‬والأسس‭ ‬المُحدّدة‭ ‬لشرعية‭ ‬الدولة،‭ ‬ويفرّط‭ ‬بسيادتها‭ ‬وأرضها‭ ‬للمحتل،‭ ‬يضع‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬مربع‭ ‬الخيانة"‬‭.

 

لقراءة الحوار على موقع صحيفة "القدس العربي" اضغط (هنـــــــــــــــــا)