English

في كلمة بمناسبة الذكرى السابع لثورة فبراير..توكل كرمان: ثوار فبراير كسروا الحاجز العتيق لرأس الفساد والاستبداد والفشل

قالت الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان ان ثورة 11 فبراير جسدت تطلعات الإنسان اليمني للانعتاق والتحرر من الهيمنة التاريخية على السلطة والثروة والدولة والمجتمع والتي تجسدت في استئثار سلطوي عائلي وجهوي سلب الشعب موارده وقواه وثرواته وقوته.

وأكدت توكل كرمان في كلمة لها بمناسبة الذكرى السابعة لثورة 11 فبراير ان شباب الثورة السلمية كسروا الحاجز العتيق وأسقطوا رأس الفساد والاستبداد والفشل الذي مثله صالح.

واعتبرت كرمان أن "الثورات المضادة حولت بلداننا إلى بحيرات من الدم، وان ما يجمع قوى الأنظمة المنهارة مع حلفائها الإقليميين على اختلاف محاورهم هو الخوف من التغيير الذي بشر به الربيع العربي"، مؤكدة ان البديل عن مسار الربيع العربي هو الميليشيات الطائفية والدينية والانفصالية وجماعات العنف والإرهاب. 

وقالت كرمان إن الأخطار التي تحيط ببلدنا نتيجة الجرائم والمؤامرات التي يرتكبها ما يسمى بالتحالف العربي تزداد اليوم، مشيرة إلى ان التحالف العربي انحرف بأجندته من مساند للشرعية في اليمن إلى مقوض لها ومنقلب عليها.

ودعت كرمان الرئيس عبدربه منصور هادي وأعضاء الحكومة العودة إلى أرض الوطن ومواجهة التحديات وجها لوجه.

وقالت توكل كرمان على هادي أن يدرك أن وجوده بين شعبه يعطي الأمل ويشير إلى أن هناك جدية في التعامل مع الأحداث والأخطار التي تحدق بالبلاد.

وخاطبت كرمان شباب الربيع العربي في مصر وتونس وسوريا واليمن وليبيا، قائلة المعركة لم تنته بعد (...) سوف تنتصر شعوبنا في النهاية، فالحرية أقوى من الاستبداد في نهاية المطاف.

وأضافت كرمان إن ما يجمع قوى الأنظمة المنهارة مع حلفائها الإقليميين على اختلاف محاورهم هو الخوف من التغيير الذي بشر به الربيع العربي.

وأكدت كرمان أن الأنظمة الديكتاتورية فيما سمي الجمهوريات الوراثية كانت مرتبطة بنظام إقليمي وعالمي يقوم على دعمها ورعايتها، والآن تواجه الشعوب التي ثارت من أجل الحرية والكرامة ودولة القانون والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة، تواجه بالحرب.

وأشارت كرمان إلى أن كل دعاوى الديكتاتوريات والأنظمة الطغيانية والطائفية حول التنمية والاستقرار والاقتصاد والبناء وتوفير فرص العمل والتي تحاول أن تقدم كل ذلك كبديل للإرادة الحرة للمجتمع هي دعاوى كاذبة واثبتت العقود الماضية أنها زائفة ومضللة.

وقالت كرمان في سمائنا اليوم غيوم سوداء داكنة لقوى غاشمة تتشبث بالماضي والتسلط والهيمنة على الشعب، لكن انتماءنا لقيم الإنسانية وعصرنا وعالمنا وتطلعاتنا وإيماننا بقيم العدالة والكرامة والحرية ودولة القانون التي تختزلها الربيع العربي أكبر من أن تبددها غيوم عابرة محكوم عليها بالأفول والزوال.

 

لقراءة كلمة توكل كرمان كاملة اضغط (هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا)