English

في كلمتها خلال مؤتمر دولي عن اليمن...توكل كرمان تقترح تشكيل حكومة تكنوقراط يمنية برعاية أممية

قدمت الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان، اليوم الخميس، حلولًا قالت إنها يمكن أن تحقق سلاما مستداما ومصالحة وطنية في اليمن، بينها تشكيل حكومة تكنوقراط برعاية أممية.

جاء ذلك في كلمة ألقتها خلال مؤتمر دولي حول اليمن بعنوان "أبعاد الأزمة الانسانية في وآفاق السلام الدائم"، عقد في مدينة نيويورك الأميركية، بتنظيم من مؤسسة توكل كرمان الدولية، وجامعة فوردهام، في نيويورك.

وقالت كرمان: من أجل بناء سلام مستدام وتحقيق مصالحة وطنية (في اليمن)، يجب أولًا: وقف الحرب، ورفع الحصار، وضمان انسحاب السعودية والإمارات من البلاد.

وأضافت أنه يجب أيضًا وقف تزويد السعودية والإمارات بالسلاح، وإقناع إيران بوقف دعمها العسكري للحوثيين.

كما دعت كرمان، إلى تشكيل “لجنة عسكرية تحت إشراف الأمم المتحدة” تعمل على تسريح المجندين ونزع أسلحتهم وإعادة تأهيلهم، لضمان استخدام الأسلحة من جانب الدولة وحدها.

واقترحت الناشطة اليمنية أيضا “تشكيل حكومة وطنية مكونة من جميع الأطراف أو تشكيل حكومة تكنوقراط تحت رعاية الأمم المتحدة؟

وطالبت بتأسيس صندوق خاص لإعادة بناء اليمن.

وأضافت أنه هذا المقترح ينبغي أن يلزم السعودية والإمارات وإيران بتحمل أكبر عبء مالي.

وتابعت كرمان: ينبغي أن تلتزم السعودية والإمارات بتعويض اليمن عن الأضرار التي تسببت بها الحرب.

ومن ضمن مقترحاتها أيضا، تأسيس لجنة مصالحة وطنية لإنصاف ضحايا الحرب وتعويضهم.

كما دعت كرمان، إلى إنشاء محكمة دولية لمقاضاة جميع المتورطين في انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية”.

وختاما، شددت الناشطة اليمنية على أهمية ضمان مشاركة المرأة بشكل عاجل وحقيقي في جميع مراحل المفاوضات والحوار والحكومات والمؤسسات وهيئات إعادة الإعمار.

ويتناول المؤتمر الذي يشارك فيه 3 شخصيات أخرى حائزة على جائزة نوبل للسلام إلى جانب كرمان، الأسباب الجذرية للنزاع في اليمن، والصراعات الداخلية، والأدوار التي تلعبها القوى الإقليمية والدولية.

كما يبحث المؤتمر الأبعاد الإنسانية وانتهاكات حقوق الإنسان، واتفاقيات السلام، وسبل الدفع بالعجلة إلى الأمام، وفق بيان نشرته مؤسسة توكل كرمان في فبراير/ شباط الماضي.