English

توكل كرمان تشارك في وقفة تضامنية مع الصحفي جمال خاشقجي أمام القنصلية السعودية في إسطنبول 

شاركت الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان في وقفة نظمها إعلاميون أتراك وعرب ، الجمعة، أمام القنصلية السعودية في إسطنبول تضامنا مع الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي انقطعت أخباره عقب مراجعته القنصلية قبل أيام.

ووجهت توكل كرمان انتقادات حادة للسلطات السعودية، قائلة "هذا وكر عصابة يدوس على جميع المعاهدات الدولية. هذا وكر عصابة اختطف وأخفى مواطنا دخل إلى تركيا بشكل رسمي. وكر العصابة هذا يجب أن يؤدب".

وأضافت كرمان: ما نريده هو إطلاق سراح جمال خاشقجي... دخل إلى مبنى القنصلية ويجب أن يخرج منها سالما.

وخلال الوقفة تلا رئيس جمعية بيت الإعلاميين العرب في تركيا توران قشلاقجي بالتركية، وتلاه بالعربية الشاعر المصري عبد الرحمن يوسف القرضاوي، جاء فيه أن اختفاء الصحفي والكاتب جمال خاشقجي المعروف جيدا في العالم العربي والإسلامي، والمعروف أيضا في الغرب، "أثار ردود فعل كبيرة".

وأضاف البيان أنه "بعد أن دخل خاشقجي القنصلية السعودية بإسطنبول، لم يعد بالإمكان الحصول على أي معلومات عنه، وبعد وقوع هذه الحادثة، كانت جمعية بيت الإعلاميين العرب ومنذ اللحظة الأولى، الجهة التي تتابع تطورات اختفائه بكل حساسية، ونقلت ذلك للعالم كله".

وشدد البيان على أن الجمعية "اتصلت بالقنصلية السعودية في إسطنبول، والسفارة السعودية في أنقرة، مطالبة بتوضحيات منها، ولكن لم تحصل الجمعية على أجوبة قاطعة ومطمئنة لا من القنصلية ولا من السفارة".

وحول وقفتها اليوم وفعالياتها المقبلة، أكد البيان أنه بسبب "فقدان الاتصال بخاشقجي منذ 4 أيام، نبدأ اليوم بأولى فعاليات تضامننا معه، وتبدأ بالاعتصام أمام القنصلية السعودية بإسطنبول من قبل الصحفيين والكتاب، على أن يتم ترتيب وقفات مماثلة للصحفيين أمام سفارات وقنصليات السعودية في الدول الغربية".

وزاد البيان "نحن العاملون في الإعلام، نعبر عن قلقنا الشديد من عاقبة الصحفي والكاتب جمال خاشقجي، ولا نعلم إن كان على قيد الحياة أو لا، والتصريحات السعودية ضمن هذا الإطار لا تبعث على الطمأنينة، ومؤسفة لأقصى درجة".

وطالب البيان أن "يتم الإفراج بأسرع وقت عن خاشقجي الذي نعتقد أنه ضيف في مبنى القنصلية السعودية بإسطنبول، أو الإبلاغ عن مكان تواجده بأسرع وقت ممكن، وإن حصل له أي مكروه فإن ذلك يعتبر مخالفا للقانون الدولي، وسيتم ملاحقة الأمر قانونيا".

ودعا البيان "كل الزملاء الصحفيين في العالم الذين وقفوا منذ البداية إلى جانب خاشقجي والمطالبة بحريته، للمشاركة والدعم في فعاليات التضامن معه التي تنظمها جمعية بيت الإعلاميين العرب".