English

توكل كرمان تشارك في فعالية لمناهضة فساد الشركات متعددة الجنسيات بغواتيمالا

شاركت الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل كرمان، اليوم، في فعالية لمناهضة فساد الشركات متعددة الجنسيات واستحواذها على الاراضي وعبثها بالبيئة، وذلك في منطقة كاسيلاس سانتا روزا بجمهورية غواتيمالا باميركا اللاتينية.

وحضر الفعالية أيضاً الحائزات على نوبل الايرانية شيرين عبادي والغواتيمالية ريغوبيرتا مينشو، والاميركية جودي ويليامز واللائي يزرن جمهوريتي هندوراس وغواتيمالا ضمن وفد المرأة والأرض والسلام التي تبنتها "مبادرة نساء نوبل" لتقصي الحقائق حول وضع الناشطات المدافعات حقوق الانسان وعن الأرض في الجمهوريتين.

وقالت توكل كرمان في مؤتمر صحفي عقد على هامش الفعالية، إن العديد من المجتمعات تعاني من تدمير البيئة وهناك حاجة ماسة إلى وقف سرقة الثروات.

وأضافت كرمان أن "الجميع يعاني من الاتفاقيات الفاسدة، ويجب وقف تدمير أراضينا ووقف سرقة ثرواتنا".

وتابعت كرمان جئنا إلى هنا ليس فقط من أجل اميركا اللاتينية ولكن من أجل جميع الناس.

وأشارت كرمان إلى أن الكوارث الطبيعية كالفيضانات والهزات الأرضية، والأوبئة والامراض تهدد مستقبل جميع البشر في العالم.

ودعت كرمان خلال المؤتمر الصحفي السلطة القضائية إلى حماية المدافعين عن حقوق الإنسان.

وصدر عن وفد "المرأة والأرض والسلام" الذي يضم أربع من الحائزات على نوبل للسلام تبنته "مبادرة نساء نوبل" بيان صحفي دعا فيه الحكومة الغواتيمالية إلى تحمل مسؤوليتها إزاء قضية منجم سان رافائيل الذي أقيم على طريق 96.5 ماتاكيسوينتلا في قسم سانتا روزا، غواتيمالا والتي يقطنها سكان "الزينكا" الذين يعدون من الشعوب الأصلية في غواتيمالا.

وأشار البيان إلى أنه منذ إنشاء المشروع في العام 2011، يرتكب سلسلة من أعمال العنف بحق السكان في المنطقة والذين يكافحون من أجل إيصال صوتهم المعارض للمشروع.

وأوضح البيان أن المشروع يعكس كيف تتعارض القوة غير المتكافئة بين المصالح الاقتصادية والسكان المحليين الذين يدعون حقهم المشروع في التشاور حول المشروع.

وشدد البيان على الحكومة الغواتيمالية العمل على حل النزاع في قضية منجم سان رافائيل وتغليب الصالح العام.