English

توكل كرمان تدعو إلى فتح تحقيق دولي لكشف حقيقة ما حدث للرئيس مرسي

قالت الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، ما حدث للرئيس المصري الراحل محمد مرسي كان أمرا مُدبرا، ويجب أن يُفتح تحقيق دولي لكشف الحقيقة، وحتى لا يفلت القاتل من العقاب، وهذا واجب المجتمع الدولي الآن، حيث يجب أن تأخذ العدالة مجراها.

واعتبرت توكل كرمان في كلمة مسجلة، بُثت في ندوة "عربي21" بمناسبة الذكرى الأولى لاستشهاد الرئيس محمد مرسي، إن مرسي سيظل أحد أبرز وأهم أيقونات الربيع العربي، لتمسكه بروح وجوهر ثورة يناير المجيدة، ولصموده الأسطوري في معتقله غير الإنساني.

وأكدت كرمان أن المكانة التي تليق برئيس مثل مرسي هي تلك المكانة التي نضع فيها عظماء التاريخ وقادة العالم الذين اختاروا المواجهة، وعدم التنازل عن قيمهم ومبادئهم، ومناهضة الباطل بكل صلابة لا تلين.

وشددت كرمان على أن سيرة الرئيس مرسي جديرة بالتأمل والإعجاب؛ فالرجل خاض معارك ضد الفساد والتسلط، ودخل السجن مرات عديدة. وهذا الرجل الذي آمن بالناس وبأنهم يستحقون العيش الكريم في دول ديمقراطية تنعم بالحقوق والحريات، لم يفقد إيمانه أبدا بأي من تلك القيم، حتى وهو في سجنه الانفرادي، بل ظل ثابتا على موقفه ضد القمع والانقلاب، ومنحازا للحرية والديمقراطية والربيع المصري والربيع العربي حتى آخر يوم في حياته.

وقالت كرمان: اليوم ونحن نحيي الذكرى الأولى لوفاة مرسي، نتذكره رئيسا حكيما شجاعا ورمزا للربيع العربي لم يهن أو يخن أو يبدل تبديلا.

ودعت كرمان إلى مجابهة دعايات النظام الانقلابي العسكري في مصر وبقية الانقلابات والمليشيات في المنطقة من خلال كشف الحقيقة، حتى يستفيد منها الناس وهم ينشدون انتقالا سلميا للسلطة يضع مصر وغيرها من دول الربيع العربي في مصاف الدول الديمقراطية، ويضع المنطقة العربية بأكملها في المكان المناسب، حيث الحرية والعدالة والديمقراطية والتنمية.