English

كلمة توكل كرمان بمناسبة الذكرى الرابعة لثورة 11 فبراير السلمية

إلى الشعب اليمني الصبور الأبي في أمسية الذكرى الرابع ة لثورته العظيمة 11فبراير إلى شباب ثورة الحادي عشر من فبراير الخالدة

كلمة توكل كرمان بمناسبة الذكرى الرابعة لثورة 11 فبراير السلمية

إلى الشعب اليمني الصبور الأبي في أمسية الذكرى الرابع ة لثورته العظيمة 11فبراير

إلى شباب ثورة الحادي عشر من فبراير الخالدة

إلى المرأة اليمنية العظيمة الممتلئة بالحلم والثورة في عيد ثورتها المجيد.

تمر هذا الذكرى واليمن ليس على ما يرام بعد الانقلاب الميليشاوي الحوثي على إرادة اليمنيين، واحتلال عاصمتهم، وإسقاط مؤسسات دولتهم السيادية .. ونهب معسكراتها .. وانهاكها بالحروب والقتل والاختطاف.. ومصادرة الحريات وانتهاك الحقوق، في محاولة منها لتدمير كل قواعد العمل السياسي، ونسف كل تقاليد الدولة المؤسسية، لفرض إرادة أحادية إشباعاً لنزواتها في التفرد والتسلط، وتنفيذا لأجندات اقليمية!! .

لقد مثلت ثورة 11 فبراير الشبابية الشعبية السلمية رمزية حضارية في تاريخ الثورات باعتراف العالم، ولقد كان الشباب اليمني الحالم بالحرية والكرامة ودولة الرفاه والأمن والعدل والقانون أكثر حرصاً على نجاحها بدون دماء ، مؤمناَ بأن قدرها أن تنتصر اليوم أو غداً؛ ولذا لم يستجب في البداية لدعوات العنف والصراعات التي حاول نظام صالح وقتها إثارتها بدء من تسليم محافظات بكاملها للميلشيات المسلحة، كما حصل مع أبين للقاعدة وصعدة للحوثيين، وليس انتهاء بمجازر جمعة الكرامة ورئاسة الوزراء وكنتاكي والستين والملعب الرياضي ومحرقة تعز واستهداف شباب عدن والحديدة وحضرموت، فكل مدينة وشارع هناك للدم اليمني المسفوح فيها ذاكرة وذكريات!! .

كان يريد ذلك النظام الساقط هو وحلفاؤه اليوم في الثورة المضادة أن يجر اليمن إلى حرب أهلية وقتال طائفي ومذهبي وصراع مناطقي لنترحم على طريقة إدارته للحكم، في حين أنه طوال ثلاثة عقود لم يبني فيها مؤسسات مدنية وعسكرية قابلة للبقاء في وجه العواصف، بل حتى ترسانته العسكرية ومؤسساته العائلية ها هي تسقط وتسلم للميلشيات!! .

أيها الأحرار والثوار في يمننا الكبير:

إن اليمن اليوم على مفترق طرق إما أن تغرق في الفوضى والحرب، أو أن تكسروا الخيارات العنيفة بإرادتكم الشعبية السلمية العظيمة التي عرفها العالم في الحادي عشر من فبراير الخالد.

أنتم على موعد غداً لتثبتوا بجموعكم السلمية الثائرة في الساحات والميادين، أنه لا يمكن لأي كان الإقدام على نسف إرادة اليمنيين ومكتسبات ثورتهم السلمية. .

أنتم مدعوون غداً لتقولوا كلمتكم الفصل بأن ما قامت به ميليشيات الحوثي هو انقلاب مكتمل الأركان ولابد من اسقاطه حفاظاً على أمن اليمن واستقراره ووحدته .. وأمن المنطقة .. والسلم والأمن الدوليين.

إلى دول الخليج .. إلى الرعاة الدوليين والمبعوث الأممي

انقلبت ميليشيات الحوثي على كافة الاتفاقات والوثائق المتعلقة بنقل السلطة التي رعيتموها من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية .. الى مخرجات مؤتمر الحوار الوطني وإلى اتفاقية السلم والشراكة!!

نحن اليوم وبعد ثلاث سنوات من رعايتكم للعملية الانتقالية وتأكيدكم عبر عشرات القرارات والبيانات الأممية على ضرورة الالتزام باتفاقاتها ووثائقها .. ومساندتكم لمؤسسات السلطة الانتقالية التي تم التوافق عليها ، نحن أمام عاصمة محتلة من قبل ميليشيات الحوثي المسلحة والتي استولت على أسلحة الجيش وقوضت وحداته، أسقطت حكومة ووضعت أخرى تحت الاقامة الجبرية، سلبت الرئيس كامل، صلاحياته ثم وضعته تحت الاقامة الجبرية..!!!

فعلت كل ذلك بالقوة والعنف وأنتم رهن الحيرة تباركونها بالصمت والسلبية والخذلان !!!

ينتظر منكم شعبنا والعالم أن تعلنوا موقفاً رافضا للانقلاب الميليشاوي ، وما سبقه من احتلال للعاصمة والمدن واستيلاء على أسلحة الجيش والسيطرة على المؤسسات العامة ، وأن تتخذوا الإجراءات اللازمة وكل ما من شأنه حماية العملية الانتقالية من الانقلاب والتقويض والدولة اليمنية من السقوط والفشل، وفاء بتعهداتكم ورعايتكم للعملية الانتقالية.

إلى الرئيس هادي .. وحكومة الكفاءات:

برغم كل شي، إلا أنكم كنتم على قدر المسؤولية وجديرين بالاحترام حين وضعتم الجميع أمام مسؤولياته بتقديمكم للاستقالة على إثر احتلال المليشيات للعاصمة واستيلائها على مؤسسات الجيش والامن والمؤسسات العامة، ورفضتم أن تكونوا مجرد ديكور فارغ يمنحها المشروعية لتقويض الدولة والاستيلاء عليها، بحيث يمارسون الصلاحيات نيابة عنكم وتتحملون المسؤولية والتبعات نيابة عنها!!!

لقد وضعتم الجميع أمام مسؤولياته ، الأطراف التي توافقت عليكم، والرعاة الذين شهدوا التوافق وتعهدوا برعايته ، والشعب الذي طالما طلب منكم مثل هذا الموقف ليصطف معكم في نفس الخندق وفي ذات المعركة.

إلى الأحزاب السياسية:

إن كنتم لا تستطيعون تنفيذ ما توافقتم عليه، لأن هناك طرفاً مسلحاً انقلب عليه وفرض واقعا آخر، فلا تمنحوه المشروعية بالاتفاق والحوار، مالم يسبق حواراتكم .. التراجع عن كل مظاهر الانقلاب، ثم العودة لتنفيذ ما تم التوافق عليه في مؤتمر الحوار واتفاق السلم والشراكة قبل ان ينقلب عليهما.

ان كنتم لا تستطيعون أن تلزموا الحوثي وميليشياته الآن بتنفيذ ما تم التوافق عليه .. فلا تعطوهم المشروعية بإقرار انقلابهم عبر اتفاقات وتوافقات لم يعد هناك لها أي حاجة ولن يكون لها غاية سوى إضفاء المشروعية على في انقلابه على العملية الانتقالية وتقويضه للدولة اليمنية!!! .

إلى السلطات المحلية والفعاليات الاجتماعية والسياسية في المحافظات: