English

تهنئة لتوكل كرمان وللشباب العربي

بقلم : ريما خلف

النضال من أجل رفع الظلم عن المرأة وضمان أمنها وحقوقها يستحق من الجوائز أرفعها وأرقاها. تهنئة من القلب إلى توكل كرمان التي نالت جائزة نوبل للسلام تقديرا، بحسب رئيس الجائزة، لنضالها «السلمى من أجل ضمان الأمن للنساء وحقوقهن في المشاركة الكاملة والعمل من أجل السلام».

النضال من أجل رفع الظلم عن المرأة وضمان أمنها وحقوقها يستحق من الجوائز أرفعها وأرقاها. تهنئة من القلب إلى توكل كرمان التي نالت جائزة نوبل للسلام تقديرا، بحسب رئيس الجائزة، لنضالها «السلمى من أجل ضمان الأمن للنساء وحقوقهن في المشاركة الكاملة والعمل من أجل السلام».

أهنئ اليوم توكّل وجميع رفاقها ورفيقاتها في ميادين التحرير العربية، لإنجازات لا تقل أهمية في عمقها وأثرها عن الإنجاز المحتفى به.

النصر الأهم للشباب العربي هو في اقتلاع الاستكانة والخنوع من نفوس العديدين، والتغلب على الخوف الذى استأثر بهم لعقود طويلة حتى بات البعض يرى في تقبّل الظلم حكمة، وفى التعايش مع الاحتلال الخارجي قدرا، وفى مقاومة أي منهما تهورا. وعندما تتغلغل الهزيمة في النفوس، تنطفئ العزيمة، ويضيع الأمل، فيرى البعض أن صون الكرامة يكمن في التنازل عن الحقوق طوعا، قبل أن تنزع قسرا.

توكّل ورفاقها رفضوا الاستسلام لواقع تُنتهك فيه حقوقهم وتسلب مقدراتهم ويهدر مستقبلهم. ثاروا على الظلم والقهر. رفضوا شرذمة مجتمعاتهم بين مسلم ومسيحي، وبين مسلم ومسلم آخر، وبين عربي وغير عربي. تمسكوا بحق كل منهم كإنسان ونادوا بمواطنة يتساوى فيها الجميع في الحقوق والواجبات.

رفضوا التخلي عن سلميّة نضالهم حفاظا على سلامة مجتمعاتهم، واحتراما للحق في الحياة وفى الأمن الشخصي للجميع، حليفا كان أم خصما.

بينما اقتنع البعض باستهلاك ما ينتجه الآخرون، أبدع هؤلاء في خلق نماذج ومعارف جديدة للنضال تلقفها العالم، وحاكاها.

 

---------------------

ريما خلف: الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا)، ووكيلة الأمين العام للأمم المتحدة
http://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=16102011&id=b28f71c5-e929-431d-8929-116bf84c8dbf